728 x 90

ماذا يجري في سجن شيبان في الأهواز؟ حث السجناء علی المشارکة في حرب سوريا

-

  • 10/8/2017
سجن «شيبان» أو مركز التأهيل المهني في الأهواز
سجن «شيبان» أو مركز التأهيل المهني في الأهواز
سجن «شيبان» أو مرکز التأهيل المهني في الأهواز حيث کان سابقا مسکنا للمهندسين والعمال لشرکة «تکنوبروم اکسبورت» الروسية وصانعة محطة الکهرباء «رامين» مکون من 12 مبنی وکل مبنی له 4 وحدات سکنية.
بعد انتهاء عمل المهندسين الروس، اضيفت في الموقع قاعة کبيرة وعدة قاعات صغيرة أخری فتحول الی سجن کبير له عدة آبراج حراسة يقع خارج المدينة. الوضع الصحي في هذا السجن الذي يفتقر الی أبسط الامکانيات مأساوي للغاية. فعلی سبيل المثال وبسبب شحة المياه، علی الافراد أن ينتظروا ساعات في طابور الحمام أو المرافق الصحية ليأتي دورهم، ناهيک عن أن وضع الحمامات غير صحي وفاقد المياه الحارة في الشتاء.
يختص العنبر رقم واحد في القاعة السادسة للسجناء السياسيين والأمنيين والناشطين من أهل السنة وهم محرومون من الوصول الی الکتب والکراسة ووسائل التعليم حيث يمتلکه السجناء الآخرون. ولا يحق لهم تشکيل محاضرات تعليمية دون جواز السجن.
قدّم هؤلاء السجناء المنفيون أکثر من مرة طلبا لنقلهم الی المدن الأخری بسبب الوضع المأساوي والمشکلات العديدة في السجن ولکن رفضت طلباتهم في کل مرة. فعلی ذوي السجناء ايداع مبالغ لنفقات طعام السجناء. واذا کان هناک سجين ليس في حسابه نقود فان طعام السجن يقتله. کان هناک حالات تسمم خطيرة عدة مرات. ويتعرض معظم السجناء لعفونة الأمعاء ويصيبون بالسرطان.
الغرف ضيقة 4 في 3 أمتار وفي کل غرفة وضعت أسرة تتراوح بين 20 و26 سرير. في القسم الأمني هناک العنبر الواحد والقاعة السادسة في کل غرفة يکتظ 20 شخصا ولکن في الاقسام الأخری يبلغ عدد الأفراد في کل غرفة 27 شخصا. ويحرم السجناء في القسم الأمني من حق العلاج. واذا کان هناک سجين يعاني من مرض مزمن فيجب أن توافق دائرة المخابرات علی معالجته بداية. هناک سجناء کثيرون يعانون من أمراض مختلفة متروکون دون أي عناية لهم. «علي مزرعه» أحد السجناء العرب الذي يعاني من انزلاق الفقرات الغضروفية تم احالته مرة واحدة الی المستشفی علی نفقة عائلته لکنه ترک دون علاج منذ عام ونصف العام رغم تشخيص الدکتور بأنه يجب أن يخضع لعملية جراحية.
هناک سجين آخر يدعی «جابر صخراوي» يعاني من مرض MS وعدم الحس في رجله اليمنی والآلم في المعدة. ورغم أن کل العلاجات يتم شرائها علی نفقة عائلته ولکنه ترک دون الاهتمام باحالته ومعالجته في المستشفی.. انه قدم عدة مرات طلبه لاحالته الی المستشفی مع مأموري السجن ولکنه تلقی ردا سلبيا في کل مرة. صحة السجن تعطي له أقراص مسکنة فقط. ومن الحالات الغريبة في هذا السجن أن اولئک الذين يعانون من مشکلة البصرفعليهم أن يطلبوا حضور طبيب متخصص علی نفقتهم. هناک عشرات من السجناء يعانون من عفونة الأمعاء. ويقول السجناء انهم يعطون للسجناء في قسمين من السجن قرص متادون. وهناک قرابة 1300 من هؤلاء السجناء يتعاطون هذا العلاج المخدر. ويقول أحد السجناء الذين اطلق سراحه مؤخرا: جاء أفراد من قوات الحرس وتکلموا مع بعض السجناء واولئک الذين لديهم أحکام حبس طويلة المدة في القاعة السادسة. وفي آخر الاجتماع أکدوا لهم اولئک الراغبين أن يتم ارسالهم الی سوريا ضمن المدافعين عن الحرم، فيتم حذف اتهاماتهم ومدة حبسهم. ولکن السجناء رفضوا ذلک حسب هذا السجين.