728 x 90

تغريم النظام الإيراني 63 مليون دولار لتعذيبها جندياً أميرکياً

-

  • 10/2/2017
الجندي الأميركي من أصول إيرانية أمير حكمتي
الجندي الأميركي من أصول إيرانية أمير حكمتي

2/10/2017
قضت محکمة في واشنطن بـ تغريم النظام الإيراني 63 مليون دولار بسبب سجن وتعذيب الجندي الامريکي من الأصول إيرانية امير حکمتي عام 2011 لمدة أربع سنوات.
وکان أمير حکمتي قد اعتقل بإيران عام 2011 أثناء زيارته لمجموعة من أقاربه بتهمة التجسس لصالح وکالة المخابرات المرکزية الأميرکية بعد اعترافات متلفزة بثها التلفزيون الرسمي الإيراني وأدانته مؤسسات دولية.
وتم الحکم علی حکمتي بالإعدام علی الرغم من النفي الأميرکي، إلا أن المحکمة العليا في إيران نقضت هذا الحکم واستبدلته بعشر سنوات سجن قبل أن يتم الإفراج عنه عام 2015 بشکل مفاجئ أثناء توقيع الاتفاقية النووية بين طهران والدول الست الکبری.
واتهم حکمتي (33 عاماً) السلطات الإيرانية بعد وصوله للولايات المتحدة بتعذيبه أثتاء قضاء حکمه في سجن بإيران ورفع دعوی قضائية ضد طهران.
وقال محامي الجندي الأميرکي بعد إصدار حکم تغريم إيران: "لا شيء يمکنه أن يعوض العنف والسلوکيات اللاإنسانية التي تعرض لها حکمتي علی يد إيرانيين بقسوة".
وأضاف إسکات جيلبرت: "قرار المحکمة الأميرکية خطوة أخری لصالح حکمتي وعائلته للرجوع إلی الحياة وإيضاح الحقائق في إيران"، حسب ما جاء في موقع قناة VOA الإخبارية الأميرکية.
وعلاوة علی حکمتي، کان سجناء أميرکيون من أصول إيرانية قد اتهموا السلطات القضائية في طهران، بتعذيبهم نفسيا وجسديا من بينهم الصحافي جيسون رضائيان ونصرت الله خسروي.
وکان مراسل صحيفة "واشنطن بوست" الأميرکية، جايسون رضائيان، قد رفع دعوی قضائية ضد إيران، وفقاً لقانون "استثناء الإرهاب"، في أکتوبر العام الماضي، وذلک لاعتقاله لمدة 18 شهرا في إيران بتهمة التجسس.