728 x 90

کارثة السکن السيئة وعواقبها

-

  • 9/14/2017
السكن في عشوائيات المدن
السكن في عشوائيات المدن
قال ”عباس أخوندي” وزير الطرق وبناء المدن في حکومة الملا حسن روحاني في مدينة مشهد، أن ثلث سکان الحضر في محافظة ”خراسان رضوي” لا يعيشون بشکل جيد.
30 ٪ من مدن محافظة ”خراسان رضوي” من نسيج قديم ومتهالک کما اشار إلی انهيار مدن المحافظة من الداخل، والذي يمکن أن يسبب مشکلة للمستقبل.
کما اذعن الأخير الی وجود 19 مليون نسمة ممن يعيشون في سکن سيئ وبحالة معيشية حرجة موزعين في جميع أنحاء البلاد. (وکالة انباء فارس 8 سبتمبر2017)
وفي وقت سابق، اعترف وزير الطرق نفسه ان هناک 19 مليون نسمه يعيشون في مساکن غير ملائمة، 10 ملايين منهم يسکنون فی عشوائيات المدن ، و 9 ملايين يعيشون في نسيج قديم ومتهالک من المدن . (وکالة أنباء تسنيم ، 28 أغسطس2017)
ووفقا لأمين الدراسات العلمية لخطة الإسکان الشاملة، فإن أکثر من سبعة ملايين أسرة في إيران، أي نحو 33 بالمئة من الأسر في البلاد، تعاني من النقص الحاد في مجال الإسکان ولا تملک القدرة علی تحمل تکاليف السکن.
وقال ”جواد حق شناس” نائب وزير الإسکان في مؤسسة الإسکان: "تشير الإحصاءات إلی أن مليونين و 570 ألف أسرة مستأجرة و12% منها تقع تحت خط الفقر، تعاني من صعوبة تسديد فواتير الإيجار." (جريدة إيران،22أغسطس 2017)
ومن الواضح أن الساکنين في مساکن غير ملائمة يعانون من ظروف العيش القاسية في مساکن متهالکة ودخلهم أقل من غيرهم من الواقعين تحت خط الفقر. ويعيش معظمهم في الأحياء الفقيرة والمنحدرات وفي بيوت الصفيح والاکواخ الضيقة والرطبة والمظلمة، حيث تتسرب إليهم الرطوبة من أسقفها مما زاد ويزيد حالتهم المأساوية والمزرية.
فالمواطنين ممن يعيشون في مثل هذه المنازل المهملة هم من الذين لا يتمتعون بأي حقوق اجتماعية في ظل حکومة ”ولاية الفقيه” الفاسدة.
حياتهم مفعمة بالفقر المدقع، يجوب أطفالهم رکام القمامات عساهم يحصلون علی لقمة عيش تسد رمقهم. کما تجدر الإشارة الی ان اغلب اطفال الشوارع العاملين ينحدرون من تلک المناطق الفقيرة والمهمشة.