728 x 90

مؤامرة بين الحوثي وصالح لبيع ممتلکات بالخارج

-

  • 9/9/2017

9/9/2017

في اعلان کشف المؤامرة التي کانت تخطط لها ميليشيات الحوثي والرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، حذرت الحکومة اليمنية تحالف جماعة الحوثي وصالح من التصرف بممتلکات وعقارات الحکومة اليمنية وممتلکات بعثاتها الدبلوماسية في الخارج.
وقالت وزارة الخارجية في بيان الجمعة تلقته وکالة الأنباء اليمنية (سبأ): "إن وثائق وممتلکات السفارات اليمنية في الخارج موجودة في مبنی وزارة الخارجية في العاصمة صنعاء الذي استولی عليه الانقلابيون، وإن المدعو هشام شرف مکّن الحوثيين من الاستيلاء عليها، وتعمل قيادة التحالف الانقلابي علی التواطؤ لبيع الممتلکات يساعدهم المدعو شرف المنتحل لصفة وزير الخارجية، والذي حاول التغطية علی البيع من خلال انتحال الصفة لشرعنة وضعه ليتمکن من مواصلة بقية المخطط بإصدار تفويض لسماسرة إيرانيين ولبنانيين ومحامين تخولهم ببيع مقرات تابعه للحکومة اليمنية في أکثر من دولة ".
وأضاف البيان "إن الخارجية اليمنية قد شرعت في مخاطبة الدول المعنية وفي مقدمتها وزارة الخارجية البريطانية، لتحذيرها من التعامل مع أي تصرف بممتلکات الجمهورية اليمنية وبعثاتها الدبلوماسية".

بيان الخارجية

وأکدت وزارة الخارجية بأنها لن تسمح بالمساس بأي من ممتلکات الجمهورية اليمنية، وأنها ستلاحق قضائيا کل المتورطين في هذه المؤامرة التي تسعی لشرعنة تصرفات الانقلابيين بممتلکات الدولة اليمنية.
وأوضحت الوزارة أن هذا النهج من قبل الانقلابيين يأتي استمرارا للممارسات الهمجية في الاستيلاء علی أموال الدولة وممتلکات البعثات الدبلوماسية لدی اليمن، موضحة أن التحالف الانقلابي سبق وقام بإجراء عملية بيع غير قانونية لعقار مملوک للسفارة الترکية في صنعاء.
کما جددت موقفها الرافض لأي تصرفات أو عبث بممتلکات الجمهورية اليمنية وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج أو ممتلکات البعثات الدبلوماسية للدول الشقيقة والصديقة في الداخل، مؤکدة أن تلک أفعال يجرمها الدستور اليمني ويعاقب عليها القانون.