728 x 90

لاجئون سوريون وعراقيون يصلون العيد بترکيا وقلوبهم في بلادهم

-

  • 9/1/2017
1/9/2017
استقبل اللاجئون السوريون والعراقيون المقيمون في مخيمات اللجوء بولايتي قهرمان مرعش وشانلي أورفة الترکيتين، عيد الأضحی المبارک بحزن واشتياق لبلادهم.
وبحسب مراسل الأناضول، فإن نحو 23 ألفا و900 لاجئ سوري وعراقي، أدوا صلاة العيد صباح اليوم الجمعة في مخيم اللاجئين بولاية قهرمان مرعش.
وتجمع آلاف اللاجئين في ميدان المخيم لأداء صلاة العيد، وخيمت عليهم أجواء الحزن، وأعربوا عن أملهم أن تنتهي الحرب في بلادهم.
وفي تصريح لمراسل "الأناضول"، أعرب مسؤول المخيم محمد تورک أوز، عن بالغ حزنه لکون اللاجئين السوريين والعراقيين يقضون عيد الأضحی وهم بعيدون عن بلادهم.
وفي الوقت ذاته قال تورک أوز: "إننا سعداء لأننا نستضيف السوريين والعراقيين ونقدم لهم المساعدات، وبهذا نکسب صفة الأنصار، ونحتضن إخواننا المهاجرين".
وفي ولاية شانلي أورفة، أدی آلاف اللاجئين السوريين صلاة عيد الأضحی في المخيمات التي يقيمون فيها.
وأوضح اللاجئ السوري أحمد سردي المقيم في مخيم سليمان شاه، لمراسل الأناضول، أنه لجأ إلی ترکيا برفقة عائلته قبل 4 أعوام بسبب الاشتباکات العنيفة التي شهدتها محافظة حلب.
وأعرب سردي عن حزنه الشديد لقضائه العيد بعيدا عن وطنه وأقاربه وأصدقائه، متمنيا انتهاء الحرب الدائرة في سوريا بأقرب وقت ممکن.