728 x 90

الواشنطن بوست: ديکتاتورية خامنئي أصبحت أکثر هشاً من أي وقت مضی

-

  • 12/25/2009
کتبت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها يوم أمس الاول: ان ديکتاتورية الولي الفقيه علي خامنئي التي رئيسها احمدي نجاد أصبحت أکثر هشاً من أي وقت مضی. وجاءت في افتتاحية الصحيفة تحت عنوان «طغيان احمدي نجاد وتصاعد الاضطرابات في ايران»: ادعی احمدي نجاد يوم الثلاثاء أن حکومته أصبحت أقوی عشرة أضعاف معلناً أن الجمهورية الاسلامية تتحدی المهلة التي حددتها ادارة اوباما لها حتی نهايه العام الجاري. وجاء هذا الموعد لقبول الخطة التي أعدتها الامم المتحدة لتسليم النظام الايراني ما لديه من اليوارنيوم المخصب ازاء تلقي وقود بدرجة أضعف. وأضافت الصحيفة: وقال احمدي نجاد بفخر: «اذا أردنا أن ننتج القنبلة النووية، لدينا الشجاعة الکافية للاعلان عن ذلک». ولکن احمدي نجاد يثرثر واذا ما أخذنا الدعم الشعبي مؤشراً للسلطة، فان ديکتاتورية الولي الفقيه علي خامنئي التي رئيسها احمدي نجاد أصبحت أکثر هشاً من أي وقت مضی. وجاءت ثرثرة احمدي نجاد بموازاة خروج مئات الآلاف من معارضي النظام الی شوارع مدينة قم في جنازة منتظري الذين کانوا يهتفون «اسمع يا ديکتاتور هذه آخر رسالة، الشعب الايراني البطل، مستعد للانتفاضة». ووصفت افتتاحية واشنطن بوست انتفاضة الشعب الايراني بأنها «أکبر حادث لعام 2009» وأکدت انه لا يجوز استبعاد سقوط النظام الايراني. وأضافت الافتتاحية: اوباما يعتمد علی الحيطة والحذر في ممارسة الدبلوماسية مع قضية ايران ولکن عليه أن لا ينسی في هذا المسار أن الشعب الايراني قد يخلّص نفسه ويخلص شعوب العالم من شر هذا النظام في نهاية المطاف.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات