728 x 90

عن التهديدات الايرانية لأمريکا ...

-

  • 8/22/2017
سعاد عزيز
سعاد عزيز

روز اليوسف
21/8/2017
بقلم:سعاد عزيز
مع تصاعد التشديد الامريکي مع نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و الجدية الملفتة للنظر في التعامل مع الملف الايراني،
والذي يتزامن مع تردي الاوضاع في إيران علی أکثر من صعيد و بالتالي التراجع الذي طرأ و يطرأ علی الدور الايراني في المنطقة و العالم، فقد عاد القادة و المسؤولون الإيرانيون الی إطلاق تصريحات نارية متشددة ذات طابع تهديدي ضد واشنطن ومن ضمنها کالعادة شن هجمات علی مصالحها في منطقة الخليج، ولئن کانت طهران تسعی من جديد لإظهار قوتها و إبراز عضلاتها، لکنها في نفس الوقت لاتکاد تبدو في وضع يوحي بذلک.

السياسة الايرانية التي إعتمدت منذ بدايتها علی مبدأ التلويح بالتهديد و شرعت في تمهيد أرضية مناسبة لذلک من خلال دأب طهران علی تصدير التطرف الديني و الارهاب و التدخل في دول المنطقة من خلال تأسيس أحزاب و ميليشيات خاضعة لها فکريا و عسکريا، يظهر بأن الحمل قد صار ثقيلا علی الکاهل الايراني و إن أعباء إدامة و إستمرار هذه السياسة ولاسيما التدخلات في المنطقة و تواجدها فيه، بات يؤثر سلبا علی الاوضاع الداخلية له حيث إن التذمر الشعبي يزداد يوما بعد يوم فيما يزداد أيضا الرفض العربي و الاسلامي للدور الايراني و مشبوهيته و علی مايبدو فإن طهران التي تعلم جيدا بأن دول المنطقة صارت تشعر بضعفها و بتزايد الضغوط الامريکية و الدولية ضدها، تريد التأکيد لهذه الدول من إنها لازالت في تمام عافيتها.

لئن کان هناک من يتصور بأن خوف طهران يأتي من جدية التهديدات الامريکية و الدولية ضده، إلا أن الحقيقة التي يجب أن لانتغاضی عنها أبدا هي أن الخوف الاکبر لإيران من الرفض و المقاومة الداخلية ضدها، خصوصا وإن الذي يجب أن نشير إليه هنا و نتوقف عنده ملية، هو إن هناک الکثير من المؤشرات التي تعطي إنطباعا بأن الاوضاع في إيران تسير بسياق متعارض مع مصلحة النظام، ومنها علی سبيل المثال لا الحصر، هو إنه وعندما قامت زعيمة المقاومة الايرانية مريم رجوي بإطلاق حملة مقاضاة القادة و المسؤولين الايرانيين لإرتکابهم مجزرة قتل 30 ألف سجين سياسي ، فقد بادر نجل آية الله المنتظري الی نشر تسجيل صوتي لوالده أيام کان نائبا للخميني يشجب فيها هذه الجريمة و يعتبرها عارا علی النظام و يندد بها و يطالب بإيقافها، وهو الامر الذي هز النظام هزا ولاسيما بعد أن بدأ الغضب و السخط الشعبي يتصاعد من هذه المجزرة حتی أضحت بمثابة حراک شعبي، فإن النظام يدرک و يعي جيدا بأن من يمسک بزمام الامور في هذه القضية مريم رجوي بنفسها، وهذا مايرعب طهران و يجعلها تفقد صوابها لأن العدو الوحيد الاخطر عليها و الذي يرفع شعار إسقاط النظام و يرفض کل أنصاف الحلول، هو المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بقيادة مريم رجوي، ولأن دور المقاومة الايرانية آخذ في تصاعد و تألق ملفت للنظر، فإن طهران تتخوف کثيرا في هذا الوقت من أية تهديدات خارجية ضدها ذلک إنه يساعد و بقوة علی إذکاء الرفض الداخلي ضدها و إيصاله الی نتيجة حاسمة، وهذا هو أساس و جوهر التهديدات الايرانية ضد واشنطن.