728 x 90

لجنة العقوبات الدولية تکشف عن استخدام «الحوثيين» طائرات إيرانية مسيرة

-

  • 8/16/2017


16/8/2017
شنَّت مقاتلات التحالف العربي مساء الثلاثاء، عدة غارات جوية استهدفت مواقع تسيطير عليها مليشيات "الحوثي" الإنقلابية في منطقة المحاجرة في صرواح غرب مأرب. وأفادت مصادر أن خمس غارات استهدفت مواقع المليشيات الإنقلابية في الحماجرة، فيما قصفت مدفعية الجيش اليمني عدداً من مواقع تمرکز المليشيات تزامناً مع الغارات التي شنتها مقاتلات التحالف .
وفي نيويورک، ذکر تقرير للجنة العقوبات علی اليمن وُزع علی أعضاء مجلس الأمن ، أن تحالف "الحوثي وصالح" يشهد المزيد من التوترات الداخلية وانعدام الثقة، وهو يعد تحالف الضرورة بحکم الأمر الواقع، لکنه قد لا يستمر بالضرورة إلی نهاية النزاع. وأفاد التقرير بأن الحوثيين يفرضون ضرائب علی السکان والشرکات التجارية التي تعمل في مناطقهم، ويعتمدون علی السوق السوداء وأعمال التهريب، خصوصاً المواد النفطية، للحصول علی موارد مالية، کما أنهم يمارسون أعمال الابتزاز علی المؤسسات التجارية تحت طائلة الاعتقال والتوقيف، وأحياناً مصادرة المؤسسات.
وتبين للجنة أن الطائرات التي تسمی "قاصف" مشابهة جداً لطائرات من دون طيار إيرانية الصنع اسمها "أبابيل"، وإرسالُها إلی اليمن يقع تحت خانة الأسلحة المحظورة ويشکل انتهاکاً لقرارات مجلس الأمن. وأعرب التقرير عن القلق علی أمن الممرات البحرية، خصوصاً مع استمرار الهجمات علی سفن في البحر الأحمر، بينها ثلاث هجمات علی سفن تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية العام الحالي، تضمنت قصفاً بصواريخ موجهة من البر، وأعمال قرصنة من مراکب صغيرة ضد مراکب تجارية، وانتشار الألغام البحرية، وهو ما يصعّب عمليات إيصال المساعدات الإنسانية والمواد التجارية إلی اليمن. ويزيد تکاليف التأمين البحري.
وأکدت لجنة العقوبات أن قوات تحالف "الحوثي وصالح" تواصل ارتکاب الانتهاکات بحق المدنيين من خلال القصف العشوائي علی الأحياء الآهلة والاعتقال التعسفي والتضييق علی الناشطين والأطباء الذين يقبعون في مراکز التوقيف من دون محاکمة. وتعتقد اللجنة أن للحوثيين طائرات من دون طيار نفذوا فيها هجمات، وعلی رغم أنهم أعلنوا أنها مصنّعة في وزارة الدفاع في صنعاء، إلا أنها مصنعة في الخارج وتُجمع في اليمن، وهو ما تأکد للجنة مع مصادرة 30 طائرة منها في مأرب العام الماضي.