728 x 90

الجالية الإيرانية تطالب بمقاضاة أزلام النظام الإيراني لارتکابهم جريمة ضدالإنسانية

-

  • 8/7/2017
 -
-

في السنة التاسع والثلاثين من ارتکاب مجزرة ضد 30ألفاً من السجناء السياسيين في عام 1988 قام الجالية الإيرانية في لندن يوم السبت 5/آغسطس –أوت تجمعاً احتجاجياً في ساحة” ترافغار“مطالبين بمقاضاة أزلام النظام الإيراني لارتکابهم جرمة ضد الإنسانية .
في هذه المجزرة قُتل 30ألفاً من السجناء السياسيين أکثرهم من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية کما أعدموا عدداً کثيراً منهم الذين کانوا قد قضوا فترة حبسهم بفتوی الخميني المعادي للإنسانية دون أي محاکمة أو إجرائات قانونية وفقط بسبب معارضتهم لاستبداد الديني الحاکم في إيران.

وکان يحمل في هذا التجمع أنصار مجاهدي خلق وعوائل الشهداء صوراً من شهداء مجزرة 1988کما قاموا بإجراء تمثيليات رمزية لإعدام السجناء بواسطة الملالي المجرمين في ساحة ” ترافکار“ في لندن حيث قوبل بترحاب واسع من قبل المشاهدين باعلان التضامن والمواساة .
هذاي ودعا المشارکين في هذه المظاهرات والکثير منهم کانوا من عوائل شهداء مجزرة 1988الحکومة البريطانية باعتراف بارتکاب هذه الجريمة بأنها ضدالإنسانية کما طالبوا الحکومة البريطانية أن تأخذ زمام القيادة الدولية في المؤتمر القمة لحقوق الإنسان المزمع عقده في جنيف دعماً تشکيل لجنة دولية لتقصي الحقائق حول هذه الجريمة لجلب المتورطين في هذه الجريمة البشعة الکبری للمثول أمام العدالة .
وأکدت عوائل الشهداء أن هناک دور بارز وحاسم لکل من السادة آليستربرت ، ووزير الشؤول الخارجية لوزارة الخارجية واللورد أحمد ويبملدون ووزير حقوق الإنسان ضماناً لإجراء العدالة وحکومة القانون بالذات.

أنهم ترجوا أن تطالب الحکومة البريطانية ووزارة الخارجية في التعاون مع المتحدين بصورة رسمية السيدة ”عاصمة جهانغير“ المقررة الخاصة للأمم المتحدة لإدراج موضوع ارتکاب مجزرة 1988في تقريرها المقبل الخاص بصورة بارزة وتحقيقات مستقلة من الوثائق المستندة وغير قابلة للشک من ارتکاب المجزرة الحکومية في عام 1988.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات