728 x 90

لن تکتمل هذه الخطوة الا بادراج الحرس الايراني في لائحة الارهاب

-

  • 7/21/2017

20/7/2017
متابعة – صافي الياسري

نتفق جميعا ان تشديد العقوبات علی النظام الايراني وبخاصة علی الجهات ذات العلاقة المباشرة والفاعلة بالنشاط النووي وبرنامج الصواريخ البالستية ودعم الارهاب والدکتاتوريات في العراق وسوريا واليمن ولبنان ،امر مفيد وشديد التاثير علی اوضاع النظام الايراني واستقراره والاسراع بوتيرة الخلاص منه وانقاذ شعوب الشرق الاوسط من شروره .
وقد رحبت المقاومة الإيرانية بفرض عقوبات علی 18 کيانا وفردا تابعين لنظام الملالي في قائمة العقوبات بسبب تورطه في تصدير الإرهاب والتطرف والسعي لتطوير الصواريخ الباليستية کما ورد في بيان للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية بهذا الصدد ، واعتبرت ذلک خطوة ضرورية بوجه ديکتاتورية الملالي بصفتها العامل الرئيسي لإثارة الحروب والأزمات في المنطقة.وقالت يجب أن تکتمل هذه الخطوة بإدراج قوات الحرس في قائمة الإرهاب وطردها من دول المنطقة.
إن قوات الحرس هي الحافظة علی کل النظام الفاشي الديني الحاکم في إيران والجهة الرئيسية للقمع وتصدير الإرهاب والتطرف والوصول إلی السلاح النووي والصواريخ البالستية. إن ادراج قوات الحرس والمليشيات التابعة لها في قوائم الإرهاب وطردهم لاسيما من سوريا والعراق هو مطلب الشعب الإيراني ودول المنطقة وهو العامل الضروري لوضع حد للأزمات والحروب في المنطقة.
لا شک بعد عامين من الاتفاق النووي، أن التنازلات المقدمة لنظام الملالي في الاتفاق، شجعت نظام الملالي علی التمادي في تنفيذ سياساته القمعية وتصعيد تدخلاته ومحاولاته لإثارة الاضطرابات في المنطقة والسعي لتطوير الصواريخ البالستية في خرق لقرارات مجلس الأمن الدولي. کما انه وخلال هذه المدة لم يطرأ أي تحسن في واقع حال الشعب الإيراني، بل صُرفت الأموال المُفرج عنها في قمع الشعب الإيراني وقتل الشعوب في العراق وسوريا واليمن.
إن اعتماد الصرامة هي السياسة الوحيدة الصحيحة تجاه نظام يشکل المصدر الرئيسي لتصدير الإرهاب والتطرف إلی المنطقة وإلی مساحات واسعة من العالم اليوم. وکان المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في الأول من يوليو انعکاسا لإرادة ومطلب الشعب الإيراني لإسقاط نظام الملالي غير المشروع.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات