728 x 90

النظام الإيراني يعترف: نرسل جواسيسنا للخارج بصفة صحافيين

-

  • 7/18/2017
وزير المخابرات الأسبق للنظام الإيراني علي فلاحيان
وزير المخابرات الأسبق للنظام الإيراني علي فلاحيان

18/7/2017
کشف وزير الاستخبارات الإيراني الأسبق، علي فلاحيان، في مقابلة تم بثها يوم الأحد علی يوتيوب، أن جهاز الأمن في بلاده يرسل عملاءه إلی الخارج لجمع المعلومات بصفات أخری مثل صحافيين ورجال أعمال.
وقال فلاحيان في مقابلة إن وزارة الاستخبارات في فترة التسعينيات، قامت بنشاطات اقتصادية من أجل تغطية نشاطاتها الاستخباراتية لجمع المعلومات في الداخل والخارج، مضيفاً أن هذه الطريقة لاتزال مستمرة لکن بوتيرة أقل من السابق، حسب تعبيره.
وأضاف مخاطباً مقدم البرنامج: "لا يمکننا أن نبعث أحد عملائنا للخارج، مثلاً إلی ألمانيا أو روسيا وأميرکا، بصفته الاستخباراتية".
وتابع فلاحيان: "نرسل عناصرنا للخارج بصفة رجال أعمال أو صحافيين لجمع المعلومات"، وهو اعتراف يمکن أن يکون الأول من نوعه من وزير إيراني، حيث تداوله نشطاء إيرانيون علی مواقع التواصل الاجتماعي الأحد بشکل واسع.
وحول الإعدامات الجماعية التي ارتکبها النظام الإيراني عام 1988 قال فلاحيان، إن خميني کان أکثر تشدداً من بقية السلطات في هذا الملف، حيث کان يصر علی إعدام السجناء السياسيين، وأغلبهم من منظمة مجاهدي خلق المعارضة التي تطلق عليها إيران صفة "محاربة الله".
وأضاف وزير الاستخبارات الأسبق أن خميني کان يصر علی إعدام السجناء الذين يصل عددهم حسب بعض التقارير الحقوقية إلی عشرات الآلاف.
وعند سؤاله عن عدد المعدومين من السجناء في عام 1988، سکت فلاحيان برهة وهو يمشط لحيته بيده، ثم قال إنه لا يعلم عدد الذين تم تنفيذ حکم الإعدام بحقهم، لکنه يعتقد أن العدد يصل إلی الآلاف.
وکانت الشرطة الدولية (الإنتربول) قد أصدرت أمراً باعتقال علي فلاحيان في نوفمبر عام 2017، بناء علی طلب محکمة أرجنتينية لدوره وسلطات إيرانية أخری في تفجير مرکز يهودي بالعاصمة بوينس أيرس في 1994 الذي راح ضحيته 85 شخصاً.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات