728 x 90

کلمة راما ياد في المؤتمر السنوي العام للمقاومة الايرانية في الأول من يوليو 2017 في فيليبنت بباريس

-

  • 7/12/2017
راما ياد وزيرة حقوق الانسان الفرنسية السابقة
راما ياد وزيرة حقوق الانسان الفرنسية السابقة
بارک الله باينغريد بتانکورت والشکر لها!
اينغريد هي رسالة أمل من ناجية وبطلة ولهذا السبب اني أتابع بکل شوق کل الشهادات التي تدلي بها بشأن المقاومة الايرانية.
أصدقائي الأعزاء، في 24 أغسطس الماضي اقيم في ممر بلدية المنطقة الثانية بباريس معرض للصور الفوتوغرافية لآلاف الشباب من الطلاب الجامعيين والنساء الحوامل والمراهقين. انهم کانوا شهداء أبطال راحوا ضحية مجزرة 30 ألف سجين سياسي في صيف العام 1988 حيث قتلوا بدم بارد. انها کانت جريمة ضد الانسانية. ولکن لجنة الموت التي شغلت ماکنة المجزرة، کان أعضائها هؤلاء الموجودين بينهم ما يتشدقون بالاصلاحية اليوم. انهم يظنون أنهم قادرون علی القضاء عليکم باجبارکم علی تفريقکم في الشتات في العالم في ألبانيا وفرنسا والسويد والی أمريکا.
غير أن الأشرفيين يمضون قدما في حياتهم النضالية متحمسين ومنضبطين. وطالما يواصل المستبدون حکمهم في طهران يبدو أن هذه التظاهرة في فيلبنت يقض مضاجع النظام الايراني. علی الحکومة الفرنسية أن لا ترضخ للابتزاز. وعليها أن لا تتعامل حسب المصالح النووية والاقتصادية التي هي غير مؤثرة علی حساب قيمها. خلال أربعة أعوام من الولاية الأولی لروحاني، کان النظام الايراني محطم الرقم القياسي للاعدامات قياسا الی نفوسه. ان مسرحية الانتخابات الرئاسية التي أفضت الی وصول روحاني الی سدة الحکم فلن تغير شيئا. انه ليس اصلاحيا ولا وسطيا. الأمل في معسکرنا. لأن انشقاقات النظام قد برزت تحت طائلة الضغوط. الأجنحة الداخلية للنظام يتصارعون بعضهم بعضا.
في هذه الانتخابات رأينا صور مريم رجوي في شوارع طهران. المقاومة تتقدم الی الأمام. في کل مکان خلايا المقاومة نشطة. اني مطمئنة أن هذا الحکم سينهار من الداخل. علی العالم أن يتخلی عن سياسة المتاجرة وعدم الالتزام بالمبادئ. کلنا رأينا أن الانتخابات الرئاسية في ايران کانت بعيدة عن الانتخابات الديمقراطية. أية ديمقراطية هذه حيث يجب أن يتم تأييد المرشحين من قبل الولي الفقيه؟ أية ديمقراطية هذه حيث يجب الانتخاب من بين المجرمين والمخادعين والمستبدين؟ وأية ديمقراطية هذه حيث يسود التوعد والارهاب والابتزاز في کل مکان؟
السيدة رجوي، ان وجهک، وارادتک وصوتک يمثل رمزا للمقاومة. رمز لمقاومة امرأة وايران بحاجة اليک. انک حاجة العالم. علينا أن نزيد من حزمنا لنحقق هذا التغيير الضروري. نحن مدينون بحضارة ايران العظيمة. انها واحدة من أروع وأکبر الحضارات العالمية. اننا مدينون بألف امرأة أشرفية.