728 x 90

بعد 22 عامًا.. دفن رفات 71 ضحية من مذبحة سربرنيتسا

-

  • 7/10/2017
 -
-

10/7/2017
وصلت، أمس الأحد، إلی العاصمة البوسنية، سرايفو، شاحنة تحمل رفات 71 ضحية من ضحايا مذبحة سربرنيتسا، التي ارتکبها الجنود الصرب ضد المدنيين البوسنيين قبل 22 عامًا.
ووصلت الشاحنة إلی أمام مبنی رئاسة الجمهورية البوسنية، وکان في استقبالها، العضو البوسني في المجلس الرئاسي الثلاثي لجمهورية البوسنة والهرسک بکر عزت بيغوفيتش، والسفير الترکي في سراييفو خلدون کوتش.
ومن المقرر أن تُدفن رفات الضحايا في 11 تموز/يوليو الجاري، في حفل إحياء ذکری ضحايا المذبحة، بمدينة سربيرنيتسا أمام نصب بوتوشاري.
وقال بيغوفيتش في الکلمة التي ألقاها، إن "هناک الکثير من الأعمال المستفزة من قبيل إقامة نصب تذکاري لمن ينکرون المذبحة، وتبرئة مرتکبي جرائم الحرب وما شابهها من قضايا".
وأضاف: "من أجل تخطي کل ذلک نحتاج لأن نستجمع قوانا، ولا سبيل آخر للحل في هذا البلد الذي يتمتع بهيکلية شديدة التعقيد".
يذکر أن السلطات البوسنية تعمل علی مدار العام علی استخراج جثث ورفات الضحايا من المقابر الجماعية، والتحقق من هويتها ثم دفتها في مراسم شعبية.
ودخلت القوات الصربية، سربرنيتسا في 11 يوليو/ تموز 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة، وارتکبت خلال عدة أيام، مجزرة جماعية راح ضحيتها أکثر من 8 آلاف بوسني، تراوحت أعمارهم بين 7 إلی 70 عامًا.
تجدر الإشارة أن القوات الصربية، ارتکبت العديد من المجازر بحق مسلمين، خلال ما عرف بفترة حرب البوسنة، التي بدأت عام 1992، وانتهت 1995 بعد توقيع اتفاقية دايتون، وتسببت في إبادة أکثر من 300 ألف شخص، باعتراف الأمم المتحدة.