728 x 90

تقرير عن المؤتمر السنوي العام للمقاومة الايرانية في باريس+ صور

-

  • 7/10/2017
 -
-
 
مشارکة مئات من السياسيين في العالم من الدرجة الأولی ووفود من المشرعين وشخصيات بارزة
من أکثر 50 بلدا من 5 قارات العالم في مؤتمر ايران حرة
اقيم المؤتمر السنوي العام للإيرانيين وحماة المقاومة الإيرانية يوم السبت الأول من يوليو/ تموز2017 في باريس بمشارکة مئات من السياسيين ورجال الحکومة في العالم من الطراز الأول ووفود من المشرعين والشخصيات البارزة من أکثر من 50 بلدا من 5قارات في العالم.  
 
 
المؤتمر السنوي العام للايرانيين بحضور شخصيات دولية بارزة
 
وأکدت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة في هذا المؤتمر أن إسقاط نظام ولاية الفقيه، الطريق الوحيد لإنقاذ الشعب الإيراني من شر الإستبداد الديني الحاکم والطريق الوحيد لإحلال السلام والأمن في المنطقة مشددة علی أن إسقاط النظام أمر ضروري وفي المنظور في الوقت نفسه وأن هناک بديلا ديمقراطيا ومقاومة منظمة لإسقاط النظام من عرش الحکم.
 

 
المؤتمر السنوي العام للايرانيين في باريس وکلمة مریم رجوي
 
وکان آلاف المجاهدين المقيمين في ألبانيا يواکبون عبر الأقمار الصناعية وقائع المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس.  
 
 
المؤتمر السنوي العام للايرانيين في باريس و مواکبة آلاف المجاهدين المقيمين في ألبانيا
وتکلم عشرات الشخصيات السياسية في هذا المؤتمر:
منهم: 
السيناتور آلن نري رئيس اللجنة الفرنسية لايران ديمقراطية و ميشل دو ووکولور عضو الجمعية الوطنية الفرنسية من حرکة الجمهورية الی الأمام، و مارتين والتون عمدة فيلبنت، ودومينيک لوفور رئيس المجتمع المدني لسرجي بونتواز من وفد البرلمانين ورؤساء بلديات فرنسا،
استراون استيفنسون رئيس الجمعية الاوروبية لحرية العراق
رانجانا کوماري، ناشطة لحقوق المرأة في الهند
ماريا إيلينا إلفيردين رئيسة الاتحاد الدولي للحقوقيات
اريا کانديدا ألميدا، نائبة المدعي العام في البرتغال
الس وان هوف نائب رئيس لجنة الحقوق الاجتماعية في البرلمان البلجيکي ممثلا عن الوفد البرلماني البلجيکي
جون بولتون السفير الأمريکي السابق لدی الأمم المتحدة
نجاة الأسطل عضو المجلس التشريعي الفلسطيني ممثلة عن الوفد البرلماني الفلسطيني
نصر الحريري رئيس وفد المعارضة السورية للمفاوضات ممثلا عن وفد المعارضة السورية
مارتشين شويه تشيتيسکي وزير سابق للعلاقات الاقتصادية الدولية البولندية
الدکتور آلخو فيدال کوادراس رئيس اللجنة الدولية للبحث عن العدالة
صالح القلاب وزير الاعلام الاردني السابق
السيناتور روبرت توريسلي
رودي جولياني عمدة نيويورک السابق
وفد من مجلس النواب الأمريکي يشمل: القاضي تدبور رئيس اللجنة الفرعية للارهاب وحظر انتشار الأسلحة في مجلس النواب الأمريکي، وتوم غيرت عضو مجلس النواب الأمريکي وروبرت يتينجر عضو مجلس النواب الأمريکي
نيوت غينغريتش رئيس مجلس النواب الأمريکي السابق
الأمير ترکي الفيصل من العربية السعودية
جوزف ليبرمان السناتور الأمريکي السابق ومرشح لنيابة الرئاسة الأمريکية
السير ديفيد ايمس وترزا ويلرزي عضوا مجلس العموم البريطاني والبارونة ورما عضو مجلس اللوردات من الوفد البرلماني والحقوقي البريطاني
برنارد کوشنر وزير الخارجية الفرنسي السابق
ريتا زوسموث، رئيس البرلمان الألماني الاتحادي (بوندستاغ)، وزابينه لوت هازر اشنارن برغير وزيرة العدل الألماني السابق من الوفد الألماني
اد رندل الرئيس السابق للحزب الديمقراطي وحاکم بنسلفانيا
توم ريدج حاکم بنسلفانيا السابق
الجنرال جاک کين المساعد السابق لأرکان القوة البرية للجيش الأمريکي
القاضي موکيسي وزير العدل الأمريکي السابق
لويس فري المدير السابق لمکتب التحقيقات الفدرالية الأمريکية
إلونا جبريا، وباندلي مايکو من الوفد الألباني
جوليو ترتزي وزير الخارجية الايطالي السابق
جون بيرد وزير الخارجية الکندي السابق
اينغريد بتانکورت مرشح الرئاسة الکولومبية
راما ياد وزير حقوق الانسان الفرنسي السابق
الجنرال جورج کيسي
الجنرال کانوي
سید احمد غزالي رئيس الوزراء الجزائري السابق
وفي بداية المؤتمر رحب جليبر ميتران رئيس مؤسسة فرانس ليبرته بالمشارکين وقال: «إن حضورکم الحاشد هنا بمثابة استفتاء ضد نظام الملالي ويظهر قدرة هذه المقاومة لإحداث تغيير ديمقراطي في إيران. عليّ أن أنقل الی منظمي المؤتمر رسالة شکر فرانسوا هولاند رئيس جمهورية فرنسا (2017-2012). انه قال ردا علی الدعوة التي وجهتم له للمشارکة في هذا المؤتمر انه سيظل مواصلا اهتمامه لوضع حقوق الانسان في إيران».
 
 
المؤتمر السنوي العام للايرانيين وجليبر ميتران رئيس مؤسسة فرانس ليبرته
•بث فيديوهات وصور للحملة الواسعة للشباب وأنصار مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية في مناطق مختلفة في طهران ومالايقل عن 50 مدينة في عموم إيران دعما للمؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية بباريس بشعارات «الحرية، المساواة مع مريم رجوي» و«الموت لخامنئي ويحيا رجوي» و«الموت لمبدأ ولاية الفقيه ويحيا جيش التحرير» و «لا للاعدام» و «تحيا منظمة مجاهدي خلق الإيرانية محط الفخر والاعتزاز» و «کل الطوائف وأتباع الديانات مع مريم رجوي» حيث لاقی ترحابا وحماسا من قبل الجمهور. ووصلت الی المقاومة الإيرانية مالايقل عن 500 فيديو ومئات الصور من هذه النشاطات منها صور السيدة مريم رجوي ومشروعها بواقع 10 مواد لإيران المستقبل.
•في عمل يثير الاعجاب وجه السجناء السياسيون في سجون مختلفة في البلاد وبالمجازفة بأرواحهم رسائل من غياهب سجون نظام الملالي وجها لوجه النظام البغيض وغير الشرعي لولاية الفقيه معلنين تضامنهم مع مؤتمر الإيرانيين الحاشد وحماة المقاومة المنظمة العارمة والمطالبة بتغيير نظام الملالي واقامة الديمقراطية والحرية في إيران.
•ووضعت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية اکليلا من الزهور علی نصب 120 ألفا من شهداء درب الحرية للشعب الإيراني بحضور عدد من أمهات الشهداء، تخليدا لذکراهم. 
 
مريم رجوي تضع اکليل زهور علی نصب 120 ألف شهيد علی درب الحرية
 
 
•عرض برامج فنية سواء من الموسيقی أو عروض مسرحية کان من البرامج الرائعة الأخری في مؤتمر الإيرانيين.
•اضافة الی عشرات المتکلمين من أکثر من 50 بلدا وجه عدد کبير من السيناتورات ونواب الکونغرس الأمريکي بينهم روبرت مننديز العضو الأقدم في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ واد رويس رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريکي ونانسي بلوسي زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب واللورد کارلايل واللورد کلارک من بريطانيا والسيناتور جانلوکا کاستالدي من ايطاليا وعدد کبير من المشرعين في البرلمان الاوروبي بينهم ريتشارد تشارنسکي نائب رئيس البرلمان الاوروبي بالاضافة الی شخصيات أخری من دول العالم رسائل فيديو معلنين فيها عن تضامنهم مع المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية.
•عشية هذا المؤتمر أصدر 29 من الشخصيات الأمريکية البارزة بيانا أعلنوا فيه عن تضامنهم مع أهداف المؤتمر وأکدوا «انها حرکة تحت قيادة مريم رجوي وهي امرأة مسلمة تؤمن بالمساواة بين الجنسين وهي نقيض التطرف الاسلامي والتطرف وتسعی کل يوم لاقامة جمهورية ايرانية متسامحة وغير نووية قائمة علی فصل الدين عن الدولة وتحترم حقوق المواطنين. إن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الذي يواصل رحلته الطويلة التي بدأت منذ أکثر من نصف قرن، لديه الرؤية والقيادة والشجاعة لقيادة الطريق إلی إنشاء إيران جديدة. إن الالتزام بالتصدي لهذا النظام الفاسد وغير الشرعي والقول "لا أکثر" يقع علی عاتق الشعب الإيراني وحده، ولکن علی المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤوليته بإدانة قمع الملالي ودعم تطلعات الشعب الإيراني من أجل إيران حرة ومزدهرة مقبولة ومحترمة في جميع أنحاء العالم. واليوم، نضم صوتنا إلی الشعب الإيراني وزملائنا في العديد من البلدان الأخری لنعلن عن التزامنا بدعم هذه القضية العظيمة».
 

 
دعم 29 من الشخصيات الأمريکية البارزة، للتضامن مع أهداف مؤتمر المقاومة الايرانية
 
اضافة الی ذلک أصدر نواب البرلمانات من دول مختلفة و... بيانات منفصلة عشية المؤتمر منها:
-بيان 265 نائبا من البرلمان الاوروبي في ادانة انتهاک حقوق الانسان في إيران والدعوة الی ادراج قوات الحرس کمنظمة ارهابية
 
 
بيان 265 عضوا في البرلمان الاوروبي لادانة انتهاک حقوق الانسان في ايران
- بيان أکثر من 300 من المشرعين في مجلسي العموم واللوردات البريطانيين و100 من أساقفة بريطانيا ضد مجزرة السجناء السياسيين في العام 1988 ويطالب بفرض عقوبات شاملة علی قوات الحرس،
- بيان 320 من نواب البرلمان الايطالي في ادانة انتهاک حقوق الانسان ومجزرة السجناء السياسيين في العام 1988 وضرورة مقاضاة المسؤولين عنها وتسليم من يقف خلف هذه الجرائم من آمرين ومنفذين الی العدالة،
-بيان أکثر من 100 عضو في البرلمان البولندي ضد انتهاک حقوق الانسان وحملات الاعدام في ايران وضرورة محاکمة الآمرين والمنفذين فيها،
-بيان مجلس الشيوخ الايرلندي ضد مجزرة السجناء السياسيين في العام 1988
-بيان غالبية مجلس نواب مالطا وعدد کبير من نواب البرلمان الروماني
-بيان عدد من حائزي جائزة نوبل لدعم أهداف مؤتمر ايران حرة.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات