728 x 90

خبير في وزارة الخارجية للنظام يدعو إلی دراسة قطع العلاقات مع فرنسا

-

  • 7/6/2017
غيظ وسخط « حسن هاني زاده» بشأن المؤتمرالسنوي للمجاهدين
غيظ وسخط « حسن هاني زاده» بشأن المؤتمرالسنوي للمجاهدين
أبدی خبير في وزارة الخارجية للنظام «حسن هاني زاده» تأوهه وتوجعه حيال المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في فرنسا و دعا إلی دراسة قطع العلاقات مع فرنسا.
وأکد في مقابلة أوردتها وسائل الإعلام الحکومية قائلا: أقيم مؤتمرمجاهدي خلق بباريس في وقت کان وزيرالخارجية الإيراني منهمکا بالمفاوضة مع سلطات فرنسية ويعتبر ذلک إهانة إلی أبناء الشعب الإيراني . وعلی ظريف ان يرد تجاه الإهانة الا انه ضبط نفسه بينما نشعر أن الحکومة الفرنسية تستغل ضبط النفس من قبل إيران».
وأضاف: في الخطوة الأولی لابد ان تعلن الجمهورية الإسلامية احتجاجا شديدة اللهجة وعنداللزوم حتی تدرس موضوع قطع العلاقة مع باريس.
وأظهرغيظه وسخطه بشأن المؤتمروأکد قائلا: علی الحکومة الإيرانية تطلب من السلطات الفرنسية إسترداد بعض العناصر(مجاهدي خلق)...کما حاليا تحولت فرنسا إلی معقل لنشاطات (مجاهدي خلق) وعلی الجمهورية الإسلامية أن تتخذ قرارا حازما حيال إبتزاز باريس وتدعو إلی طرد مجاهدي خلق من الأرضي الفرنسية».