728 x 90

القاضي تدبو عضو الکونغرس الامريکي: قريبا سوف نری الحرية والديمقراطية في إيران

-

  • 7/2/2017
القاضي تدبو عضو الكونغرس الامريكي
القاضي تدبو عضو الكونغرس الامريكي
•أن الکثر الموجودين هنا إثبات أن يوما ما وقريبا سوف نری الحرية والديمقراطية في إيران
•ويوم سيأتي من أجل محاکمة کل المسؤلين عما حدث من جرائم في مخيمي أشرف وليبرتي
في ما يلي ملخص من کلمة القاضي تدبوعضوالکونغرس الامريکي في المؤتمر السنوي العام للمقاومة الايرانية في الاول من يوليو 2017 في باريس:

شکرا لکم علی دعوتنا إلی هنا نحن أعضاء الکونغرس کي نتحدث لکم عن أهمية هذا الحدث الذي تقيمونه. اسمي تد بو أنا من ولاية تغزاس وأنا سعيد کوني هنا. نحن في معرکة، نحن في معرکة ضد الدکتاتورية من أجل أهم شيء نمتلکه وهو الحرية. ونحن، أنا وزملائي في الکونغرس إلی جانبکم في هذا الصراع من أجل نيل حريتکم. إن هذا أهم شيء يريده کل شخص وهو حق أن يکون حرا. الحقيقة أن الکثر الموجودين هنا إثبات أن يوما ما وقريبا سوف نری الحرية والديمقراطية في إيران موطنکم الأصلی سنراها وأنا أعدکم. إن الطريق نحو الديمقراطية هو دائما طويل وصعب لکن الأشياء الهامة والکبری تحتاج إلی وقت وهي صعبة ولابد لنا أن نؤمن بها. وتأکدوا أن يوما ما إن الشعب الإيراني سيتمکن من نزع القيود التي يمارسها خامنئي عليهم وتأسيس دولة تقوم علی القانون في الحرية والمساواة للجميع وأعدکم أنه سيکون قريبا. شهدت مخيمات عديدة الهجمات خصوصا مخيمي أشرف وليبرتي، الصواريخ کانت تقصف وکان أصدقاؤکم يقتلون وحتی هذه اللحظة لم يتم اللوم علی أي أحد علی هذه الجرائم ولم يحاکم أي أحد. ويوم سيأتي من أجل محاکمة کل المسؤلين عما حدث من جرائم في مخيمي أشرف وليبرتي ويوما ما ستتم محاکمتهم أمام محکمة عادلة لسبب جرائم عديدة ارتکبوها ضد الشعب الإيراني. أصدقاؤکم وأهلکم لم يموتوا عبثا ولم يموتوا سدی لأن المجرمين العراقيين يوما ما سيذهبون إلی السجن وجميعنا نعلم أنه من وراء هذه الهجمات. نحن نعلمهم.
والخطة کانت حينها إنما في المخيم عندما سيتم توطينهم في ألبانيا سيتمکنون من متابعة حياتهم في ألبانيا. وقد دفعنا 500 مليون وکلنا نعلم أن الحکومة العراقية صرفت 500 مليون دولار من المساعدات وأستطيع أن أقول لکم إننا نحاول عبر سفيرنا في الأمم المتحدة أن نستعيد تلک النقود من العراق وإرسالها إلی الإيرانيين في ألبانيا وإنه حقهم المشروع. النظام الإيراني تمکن من الحصول علی صفقة جيدة للاتفاق النووي وما بعد رفع العقوبات عنه إلی أننا نستطيع تجاوز ذلک لأننا لم نصل بعد إلی المرحلة التي يمتلکون فيه الأسلحة النووية لأن الشعب الإيراني سيقوم بالتخلص من هذا النظام وسيقوم بتغييره لينال حريته. منذ ثلاثين عاما الکثيرون منکم هنا لم تکونوا مولودين بعد إلا أن حکومة الخميني قامت بقتل ثلاثين ألف شخص في ذلک العام. ذلک أنهم کانوا أصحاب رأي و سجناء سياسيين. وهنا نحن بعد ثلاثين عاما لابد لنا من تکريم هؤلاء الأشخاص الذين قتلوا. وهي مسؤليتکم أنتم أيها الشباب أن تکرموا وأن تحققوا العدالة لأسر أولئک الذين قتلوا والذين مازالوا حتی الآن
للمشاهدة انقر علی الرابط التالي:
https://youtu.be/fmVObZsKDhw

مختارات

احدث الأخبار والمقالات