728 x 90

رئيسة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: النظام في إيران يعيش أسوأ حالاته

-

  • 7/2/2017
 -
-

الرياض السعودية
2/7/2017

دعت شخصيات مشارکة بمؤتمر المعارضة الإيرانية الذي عقد في باريس، إلی دعم نضال الشعب الإيراني من أجل التغيير وإسقاط نظام طهران. وقالت مريم رجوي، رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، إن التصدي لتنظيم داعش الإرهابي يتطلب إسقاط نظام طهران.
وأکدت رجوي أن "إسقاط نظام ولاية الفقيه أصبح ضرورة، والفرصة الآن سانحة لإسقاطه وإيجاد بديل ديمقراطي لإيران".
ورحبت بالقمة العربية الإسلامية الأميرکية في الرياض، وقالت "إن مواقفها جاءت ضدّ أعمال النظام الإيراني الإرهابية والمزعزعة للاستقرار".
وأکدت في الوقت نفسه أن "طريق الحل لأزمات المنطقة والتصدي لمجموعات إرهابية مثل داعش يکمن في إسقاط هذا النظام الفاشي المذهبي علی يد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية".
وأکدت رجوي علی أن "‏أکبر خطر علی نظام ولاية الفقيه ليس العدو الخارجي، خلافاً لدعايات النظام، إنما الانتفاضات المقموعة داخل عمق المجتمع الإيراني".
وتحدثت القيادية بمنظمة مجاهدي خلق عن منح القوميات في إيران الحکم الذاتي کحل لقضايا هذه القوميات المضطهدة، وقالت: "کل أملي بأنکم أنتم النساء والشباب الإيرانيين وأنتم المواطنين البلوش والکرد والعرب والآذريين والترکمان واللور والبختياري، فيکم قوة جبّارة حيث جعلتم بمقاومتکم واحتجاجاتکم، ولاية الفقيه عاجزا. فيکم قدرة تستطيع بالقطع واليقين إسقاط الاستبداد المذهبي".
‏وتابعت رجوي: "المقاومة الإيرانية تفتخر بأنها قد وقفت أمام الاستبداد الديني ورفعت راية السلام والحرية وراية الدفاع عن الشعب السوري وراية ⁧إيران⁩ غير نووية".
‏کما طالبت "بإدراج قوات الحرس الثوري في قوائم المنظمات الإرهابية وطردها من عموم المنطقة" وکذلک‏ "تقديم خامنئي وقادة النظام إلی العدالة لارتکابهم جرائم ضد الإنسانية لاسيما مجزرة العام 1988 وبسبب ما ارتکبوه من جرائم حرب في المنطقة".
وحضر المؤتمر السنوي لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، في باريس، بعد ظهر اليوم السبت، عشرات الآلاف من أنصار المنظمة ومشارکة شخصيات أميرکية وکندية وأوروبية وعربية، وحمل شعار "إسقاط النظام الملالي عن طريق المقاومة الإيرانية".
وافتتحت أعمال المؤتمر من قبل جيلبر ميتران رئيس مؤسسة فرانس ليبرته وانور مالک الکاتب والصحفي الجزائري والمراقب الدولي لحقوق الانسان وليندا تشاوز وصونا صمصامي ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في أمريکا.
وقال انور مالک :
السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته
بسم الشعوب العربية المحبة للحرية والمناضلة ضد الاستبداد وضد الفاشية الدينية،
باسم الشعوب المضطهدة من طرف نظام ولاية الفقيه في سوريا المحتلة الحرة بإذن الله في العراق، في لبنان، في اليمن،
بسم الله کل هؤلاء جميعا،
نرحب بـالحاضرين الکرام ونشارک المقاومة الإيرانية مؤتمرها الکبير الذي يدافع دائما من أجل حرية الشعب الإيراني أولا ومن أجل حرية الشعوب الأخری التي تعاني من اضطهاد الملالي ومن ميليشياتهم الإرهابية من حرسها الثوري إلی حزبها الإيراني إلی أنصارها في اليمن وغيرهم.
وباسم فلسطين العزيزة علينا التي دائما تبقی قضيتنا الأولی وما القضايا الأخری إلا من تداعيات هذه القضية الأساسية.
نحن ندرک تماما أن الحروب وإراقة الدماء والمجازر والتقسيم الطائفي الذي يضرب عمق العالم الإسلامي قادم من طهران ومن نظام ولاية الفقيه ولذلک فإن انتصار المقاومة الإيرانية هو انتصار للعدالة هو انتصار لهؤلاء الذين يضطهدون من طرف إرهاب الحرس الثوري ومشتقاته.
إن المقاومة الإيرانية دائما نساندها وندعمها ونقف معها حتی تحرير طهران من هذه الفاشية الدينية وهذه العنصرية التي تطال کل أبناء الشعب الإيراني وکل الشعوب الأخری.
مرحبا بکم جميعا، مرحبا بکم جميعا في مؤتمر المقاومة الإيرانية ونقول للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية برئاسة السيدة مريم رجوي، نحن معک ونداعمک حتی تستقبليننا قريبا في العاصمة طهران.