728 x 90

«المعارضون الداعون الی الإطاحة» مصدر خوف النظام الايراني

-

  • 6/30/2017
قائد قوة القدس الإرهابية السابق الحرسي احمد وحيدي
قائد قوة القدس الإرهابية السابق الحرسي احمد وحيدي
تزامنا مع تصاعد الصراعات في قمة نظام الملالي أبدت وسائل الإعلام الحکومية خوفها حيال تداعيات ذلک والإنشقاقات والمزيد من الشرخ في النظام . ويشکل «المعارضون الداعون الی اسقاط النظام» محور هذا الخوف.
وأشار قائد قوة القدس الإرهابية السابق ووزيرالدفاع للحرسي احمدي نجاد الحرسي احمد وحيدي إلی أداء مؤسستين قمعيتين تعملان بالتوازي في الزمرتين الحاکمتين اي وزارة المخابرات سيئة الصيت التابعة لزمرة روحاني وإستخبارات قوات الحرس المؤتمرة بإمرة الولي الفقيه أدائهما المنفصلين يکونان لتأمين أمن النظام وأکد ضرورة حل الخلافات بين رموز النظام.(وکالة أنباء «إيلنا» الحکومية-27حزيران /يونيو2017).
من ناحية أخری شن عضو لجنة الأمن لبرلمان النظام «نقوي حسيني» هجوما علی حسن روحاني بشأن«افراح الأعداء» وحذر منه بقوله:« اساءة قوات الحرس من قبل المسؤولين تنسجم مع طموحات أعداء النظام. نحن نتوقع من رجال الحکومة عدم الحاق الضربة والضرر بقوات الحرس وعدم إضعافهم بل المطلوب منهم دعم قوات الحرس واسنادهم وعدم اتخاذ اية خطوة تفرح قلوب العدو.(وکالة أنباء «بسيج»27حزيران /يونيو2017).
وفي المقابل کتبت صحيفة«بهارنيوز» الحکومية والتابعة لزمرة روحاني في عددها الصادر يوم27حزيران /يونيو2017 مقالا تحت عنوان« إضعاف روحاني لصالح من؟» وحذرت الزمرة المنافسة بشأن مصير جميع الأجنحة الداخلية والخارجية للنظام:« استمرارتلک العملية ليس فقط يؤثر مثل السم المهلک علی اللاعبين في الداخل بل حتی علی الاصلاحيين في الخارج الذين يبحثون عن متابعة سلمية في إطارالدستور والنظم وعند الإصرار والعناد علی هذا الموضوع يؤدي الطريق إلی فوضی سياسية واجتماعية وفي حال استمرار تلک العملية الخاطئة فيبقی المعارضون الداعون لاسقاط النظام المستفيد الوحيد لحصاد جميع الانجازات بدون دفع أقل ثمن ».

مختارات

احدث الأخبار والمقالات