728 x 90

أهالي مدينة الباب يستعدون لاستقبال عيد الفطر

-

  • 6/24/2017
أهالي مدينة الباب يستعدون لاستقبال عيد الفطر
أهالي مدينة الباب يستعدون لاستقبال عيد الفطر

24/6/2017

يعيش أهالي مدينة الباب شرقي حلب، فرحة أول عيد فطر سيمر عليهم بعد تحرير مدينتهم من داعش.
ومنذ تحرير المدينة في 23 شباط الماضي، بعد 3 سنوات من سيطرة التنظيم، تعود الحياة فيها إلی طبيعتها، وتنشط الحرکة التجارية فيها مع اقتراب العيد، لتوافد سکان القری المجاورة إليها لشراء لوازم العيد.
ومع اقتراب انتهاء شهر رمضان الفضيل، بدأت استعدادات العائلات في الباب لاستقبال عيد الفطر المبارک، إذ يقصدون الأسواق لشراء مستلزمات العيد من ملابس جديدة، وحلوی، وکعک، وبسکويت.
وتستقبل الأسواق زبائنها حتی ساعات متأخرة من الليل، إذ يفضّل الأهالي التوجه إلی الأسواق عقب الإفطار لإتمام استعداداتهم المتعلقة بالعيد. وقال شفيق خليل أحد الباعة، إن "الأسواق تشهد اکتظاظا وإقبالا من قبل الأهالي الوافدين إلی الدکاکين لشراء مستلزمات العيد".
أما إسماعيل عيسی (أحد الباعة)، فأضاف للأناضول، أن "الباب تشهد حرکة بسبب قدوم العيد واکتظت أسواقها بالناس. حيث عاد عدد کبير من الأهالي إلی المدينة عقب تحريرها من تنظيم الدولة".
کما قال بائع الحلويات، وسيم العادل، "نستقدم قسماً من منتجاتنا من ترکيا، فيما نحصل علی القسم الآخر من مناطق داخل سوريا. حيث تشهد محلات الحلويات إقبالا کبيرا بسبب العيد".
وأضاف هارون أحمد (أحد سکان الباب): "الوضع الأمني في الباب جيد جداً، لذا فإنها تشهد حرکة. هذا العيد سيکون مختلفا عن الأعياد السابقة، ونشکر الله لأننا سنقضي عيداً بدون داعش".