728 x 90

بحماية خامنئي البنوک والمؤسسات والمشاريع الوهمية تسرق اموال الايرانيين بذريعة الافلاس

-

  • 6/20/2017
صافي الياسري
صافي الياسري
30/6/2017
صافي الياسري

يملک خامنئي ما يزيد علی 90 مليار دولار وتملک مؤسسة الامام المالية اضولين في ولاية الفقيه ايضا المليارات ومع ذلک سقطت اعينهم وايديهم علی اموال الشعب الايراني مستظلين بخيمة وحماية خامنئي الذي حکم بعدم فضح اي منهم لان ذلک يسيء الی نظامه الثوري وولاية الفقيه النظيفة بحسب تعبيره وتاکيده .وبحماية الاجهزة البوليسية التي تعاقب وتعتقل وتفرق المحتجين المنهوبة اموالهم من ازلام السلطة ومؤسسات خامنئي وحرس خميني .
فقد هاجمت الشرطة الإيرانية خلال اليومين المنصرمين العشرات من المطالبين باسترجاع أموالهم بعد تجمعهم أمام مؤسسة "ثامن" المالية في العاصمة #طهران، حيث تشير الأخبار إلی إفلاس المؤسسة المنتشرة في جميع المدن الإيرانية ،والافلاس هو الحيلة الماشية بين مؤسسات النظام لابتلاع اموال المساهمين.
ونشرت وکالات إيرانية صورا ومقاطع فيديو لتجمعات احتجاجية لعشرات من المتضررين أمام أبواب المؤسسة في جميع المحافظات مطالبين باسترجاع أموالهم قبل إعلان الإفلاس الرسمي.
ويقول أحد المحتجين في المقطع المنشور علی موقع يوتيوب، بعد هجوم قوات الشرطة الإيرانية وضربهم للمجتمعين: "سرقوا فلوسنا ثم يهاجموننا".
وقال موقع "بي بي سي الفارسي" نقلا عن مصادره في العاصمة طهران إن الشرطة اشتبکت مع المحتجين بعد أن تعالت هتافاتهم لاسترجاع الودائع من المؤسسة المدعومة حکوميا.
وقالت مواقع إيرانية إن المجتمعين حاصروا رئيس المؤسسة الذي کان يتواجد داخل المبنی وإن الشرطة جاءت لإنقاذه من المحتجين الغاضبين بعد رفض المؤسسة المالية من استرجاع الودائع.
ورغم أن المؤسسة نشرت بيانا، امس الاثنين نفت فيه إفلاسها لکن #مواقع_إيرانية تؤکد أن المؤسسة قامت بإغلاق کثير من فروعها في المحافظات الإيرانية بعد عجزها عن تنفيذ طلبات المراجعين.
وکانت المؤسستان الماليتان "کاسبين" و"آرمان" الإيرانيتان قد أثارتا قبل أشهر، ضجة کبيرة داخل البلاد بعد عجزهما عن إرجاع أموال المستثمرين.