728 x 90

تضامن شخصيات عالمية مع اجتماع المقاومة الايرانية الکبير في باريس

-

  • 6/12/2017
 -
-
أرسلت شخصيات سياسية في انحاء العالم رسائل التضامن مع الاجتماع السنوي للمقاومة الايرانية في اول من يوليو2017 نشير ادناه الی بعض هذه الرسائل:
السيناتور بائولوکورسيني – نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية لمجلس الشيوخ الايطالي:
اقدم تحياتي الحارة للسيدة مريم رجوي . انها امرأة تشکل محط أمل للتغيير وتوسيع و انتشار حقوق الانسان والحريات الديموقراطية في ايران. انها مناضلة لاتعرف الکلل وبرأيي هي القدوة للقوی الديموقراطية في اوروبا...يجر نظام الايراني هذا البلد الی العزلة الدولية المطلقة. ان مؤتمر الرياض ادی الی مقاطعة النظام الذي يدعم مجموعات الارهابية والمتطرفة. نحن نتمنی ان يؤدي اليقظة والاثارة الشعبية ونضال الشعب الی اقامة حکومة مبنية علی فصل الدين عن الدولة والتعددية والحکومة التي تحترم حقوق النساء وتضمن الحقوق الأساسية للمواطنين وحقوق الانسان وهذه امنيتنا.عندما تحظی مريم رجوي بحماية دولية من قبل مؤيدي الديموقراطية علی المستوی العالمي سوف يفتح بصيص الامل والشعب الايراني ينظر الی مستقبله.
نذير الحکيم – الأمين العام الائتلاف الوطني السوري
في يوم أری مئات الآلوف تزحف الی أرض تنشد فيه الحرية، ترفع بها کلمتها حتی تُسمع في طهران. هذا الاجتماع ما هي الا رسالة علی أن الشعب الايراني بکل مکوناته من نساء وأطفال ورجال يقفون في خندق واحد ضد نظام مستبد قاتل عمل ويعمل دوما علی فرض ارادته وفرض ارهابه وکبح تطلعات ذاک الشعب في الحرية في الکرامة. هذا الشعب الذي وقف ليقول کلمته لا للنظام، نظام الملالي الذي يصدر الارهاب الی کل بقاع العالم. الی کل نقطة في نقاط العالم. في بلدي أرسل الرجال حتی يشارکون في القتل حتی يدعمون نظاما قاتلا مجرما أمعن في قتل شعبه وعندما عجز أمام ردة الفعل الجماهيرية جاء حتی يدعمه للاستمرار في القتل. أقول لاخواني أتمنی في العام القادم أن يکون هذا اللقاء في طهران. لقاء نصر ولقاء ثبات مع حرکة المقاومة الايرانية التي نأمل ونتمنی أن تقود هذه الحرکة الی نصر قريب مؤزر. کل أملي بأن العالم جميعا يقف مع هذه الحرکة صاحبة الحق في مواجهة نظام القتل والارهاب والنظام الذي تاجر باسم الدين حتی يقتل الدين واليقين وما فعله ويفعله في بلادي وفي العراق ليس علی العالم بغريب. شکرا لکم ومبارک لکم يومکم هذا وان شاء الله قريبا في طهران.
ولاد دوروش –نائب البرلمان من رومانيا
تعرفت مؤخراً علی المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بقيادة السيدة مريم رجوي. انا ادعم مواقف ديمواقراطية لها وورقة عمل مريم رجوي بواقع عشرة بنود لايران الحرة. ان اسقاط النظام الدکتاتوري الديني في ايران سوف يتحقق عن طريق التضامن وتوحيد عمل الايرانيين .علی هذا الاساس يشارک الايرانيون من کل انحاء العالم في اجتماع الاول من يوليو في فيلبنت بباريس وهذا الاجتماع سوف يکون صوت المظلومين في ايران. الشعب الايراني هو ذو حضارة عريقة لکنه محروم من الحد الادنی من حقوقه الانسانية. النساء الايرانيات محرومات من الحد الادنی من حقوقهن ليس لهن حق في اختيار اللباس او الترشيح في الانتخابات الرئاسية او منصب القضاء وحقوق کثيرة اخری فالرجال في ايران يتم قمعهم من قبل الديکتاتورية الدينية باشکال اخری. ايران تحطم الرقم القياسي للاعدام في العالم مقارنة بعدد نفوسها واسوأ من ذلک ان يتم الاعدام في المرأی العام او الرجم وبتر اعضاء البدن. هذه الفکرة ان هذا النظام سوف يتغير بنفسه ومن داخله ليست الا اوهام . الحل الوحيد في ايران تغيير الحکم من قبل الشعب بقيادة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية.اضم صوتي الی صوت الايرانيين واقول : نعم للحرية والديموقراطية ولاللديکتاتورية.
کريستين بره غو- النائبة السابقة/ استاذه في جامعة جنيف
في اول من يوليو 2017 سيکون اجتماع کبير للمعارضة الايرانية في ويلبنت بباريس . لاشک انه لايوجد اجتماع بهذه الدرجة من الاهمية لاننا نعرف بان الشعب الايراني اليوم بدأ يتحرک . يتحرکون لايران ديموقراطية مسالمة ، ايران تحظی نسائها ورجالها بحقوق متکافئة. يجتمع الايرانيون ونحن معهم في الاول من يوليو مع المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في فيلبنت بباريس .