728 x 90

داعش والانقلاب علی العراب

-

  • 6/9/2017
صافي الياسري
صافي الياسري
9/6/2017
صافي الياسري

واخيرا قرانا التحليل الاکثرصوابا حول تفجيرات طهران ،من اصحاب الشان الاکثر معرفة بما يجري في بلادهم ،وقد تعددت الاراء والتحليلات فهناک من اتهم داعش ابتداءا حتی دون تحقق وهناک من اتهم ايران نفسها بتدبير التفجيرات وانا من هؤلاء ارتکازا علی سوابق النظام الايراني – تفجيرات الامام علي بن موسی الرضا عام 1994 التي اتهمت بها ايران منظمة مجاهدي خلق وتفجيرات ضريح الامامين علي الهادي والحسن العسکري عامي 2006 و2007 الذين اتهمت بهما القاعدة وتفجيرات اخری في نواحي متفرقة في العالم التحليل الذي تبنته المقاومة الايرانية مفاده
أن تنظيم 'داعش انقلب علی عرابه'، وهو النظام الإيراني، وأن المرشد علي خامنئي مسرور لهجمات طهران، لأنه يراها 'فرصة للتخلص من المآزق والانعزال الإقليمي والدولي'.
وقالت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بيان من مقرها في باريس، إن 'إراقة دماء الأبرياء تحت أي عنوان کان عمل مُدان، وإن ممارسة داعش تصب في صالح ولاية الفقيه بشکل کبير'.
وجاء في البيان أنه 'عقب التحالف الدولي الواسع الذي ضم دولاً عربية وإسلامية وأميرکا ضد ممارسات نظام الملالي لإثارة الحروب والإرهاب، قام داعش الذي تعامل مع النظام الإيراني لسنوات في سلم معه، وفي عمل مفاجئ بالتکالب في طهران علی عرابه في قبر (مؤسس الجمهورية الإيرانية الحديثة) الخميني وبرلمان النظام'.
من جهتها، دانت مريم رجوي ، رئيسة المقاومة الإيرانية، 'إراقة دماء الأبرياء تحت أي عنوان'، وقالت: 'إن ممارسات داعش تصب في صالح ولاية الفقيه بشکل سافر، وإن خامنئي يرحب بها أيما ترحيب للخروج من المأزق والعزلة الإقليمية والدولية. وبذلک يريد المؤسس والراعي الأول للإرهاب أن يستبدل مکانة الجلاد بالضحية وأن يصوّر المصرف المرکزي للإرهاب ضحية'.
ودعت رجوي إلی 'إسقاط الدکتاتورية الدينية والإرهابية في إيران وحل جميع المؤسسات ومظاهر القمع والکبت، وتسليم السلطة للشعب الإيراني'.
کما رأت أن اجتثاث الإرهاب في المنطقة يتطلب 'إعلان قوات الحرس الثوري التابعة لولاية الفقيه کياناً إرهابياً وإخراج هذه القوات وميليشياتها من سوريا والعراق واليمن والدول الأخری، بالإضافة إلی طرد النظام الإيراني من منظمة التعاون الإسلامي.
اما الرئيس الاميرکي ترامب فقد حذر الاربعاء طهران بعد الاعتداءات الدامية التي استهدفتها وتبناها تنظيم الدولة الاسلامية من ان من يدعمون الارهاب يعرضون انفسهم ليکونوا من 'ضحاياه'.
وقال ترامب في بيان 'نشير الی ان الدول التي تدعم الارهاب يمکن ان تصبح من ضحايا الشر الذي تدعمه'.
من جهة اخری اکد ترامب في البيان ذاته انه يصلي من اجل 'الشعب الايراني' و'الضحايا الابرياء' لاعتداءات طهران التي تبناها تنظيم الدولة الاسلامية واوقعت 13 قتيلا...
وفي زيارته مؤخرا الی الرياض اتهم ترامب طهران بـ'تمويل وتسليح وتدريب ارهابيين (..) يشيعون الخراب والفوضی عبر المنطقة ' ودعا الی 'عزل' ايران.