728 x 90

المهرجان الدولي لفضح النظام الايراني

-

  • 6/8/2017
وکالة سولابرس
7/6/2017
بقلم:سلمی مجيد الخالدي

في ظل أحداث و تطورات غير مسبوقة علی صعيد الامور المرتبطة بالاوضاع في إيران و ماتشهده المنطقة و العالم من مستجدات و تداعيات غير عادية،
وبعد إفتضاح الدور التخريبي المشبوه لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية علی مختلف الاصعدة ولاسيما علی صعيد المنطقة و الممارسات و الانتهاکات واسعة النطاق بحق الشعب الايراني، سيتم عقد المؤتمر السنوي العام للمقاومة الايرانية من أجل إيران حرة في الاول من تموز القادم في العاصمة الفرنسية باريس و الذي سيتصدره شعار(اطردوا نظام الملالي من بلدان المنطقة)، ومن المنتظر أن يکون مؤتمرا غير مسبوقا بحسب المراقبين و المتابعين لهذا المؤتمر طوال الاعوام الماضية.
المؤتمر السنوي الذي دأبت المقاومة الايرانية علی عقده في کل سنة بحضور عشرات الالاف من أبناء الجالية الايرانية في سائر أرجاء العالم و مشارکة مئات الشخصيات السياسية المرموقة من دول العالم، کانت علی الدوام مناسبة إستثنائية لفضح المخططات و النوايا المشبوهة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ضد الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم و مايمثله من خطر کبير علی السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم، ولايمکن إطلاقا التقليل من الدور الکبير الذي لعبته و تلعبه هذه المؤتمرات بتنوير و رفع مستوی الوعي لدی العالم بشأن الخطر الذي مثله و يمثله هذا النظام.
الحقيقة الهامة التي نجحت هذه المؤتمرات بکشفها أمام العالم و جعلها بمثابة بديهية، هي إنه ومنذ مجئ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، فقد بدأت الافکار و المفاهيم و التصرفات الخاصة بالتطرف الديني و الارهاب تنتشر بصورة غير مسبوقة، مع إن هذه المؤتمرات نوهت و شددت علی إن التطرف الديني و الارهاب لم يکن متواجدا بهذا الشکل قبل مجئ هذا النظام بل بعده، ومن هنا، فقد أکدت المؤتمرات المختلفة ولاسيما في الاعوام الاخيرة، علی إن هذا النظام يعتبر بؤرة التطرف الديني و الارهاب، ومن دون القضاء علی هذه البؤرة و ردمها فإن الخطر سيبقی محدقا بإيران و المنطقة و العالم کله.
المؤتمرات السنوية للمقاومة الايرانية و التي تعتبر بمثابة مهرجانات دولية يتم خلالها تسليط الاضواء علی جرائم و إنتهاکات و مجازر هذا النظام التي إرتکبها بحق الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم، ومن المنتظر بأن يکون مؤتمر هذه السنة في الاول من تموز القادم، بمثابة مهرجان غير مسبوق خصوصا وإنه يقترن بإستعدادات إستثنائية بعد أن بات العالم کله يستمع لما يدور في هذا المهرجان و الطروحات و الافکار التي يعرضها من أجل التعامل و التعاطي مع الملف الايراني، خصوصا وإن العالم کله بدأ يشعر بالخطر الذي يمثله هذا النظام و ضرورة أن تبادر دول المنطقة بشکل خاص الی العمل من أجل طرد هذا النظام و عدم السماح للأحزاب و الميليشيات العميلة التي تعبث بأمن و استقرار المنطقة و العمل علی حلها و محاسبة المقصرين فيها.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات