728 x 90

بالاعدامات يدشن روحاني ولايته الثانية

-

  • 6/3/2017
الملا حسن روحاني و الاعدامات
الملا حسن روحاني و الاعدامات
الحوار المتمدن
30/5/2017
فلاح هادي الجنابي


مع الاعلان عن إختيار الملا روحاني لدور ثانية لرئاسة النظام الايراني، فإن هناک من يتصور بأن أوضاع حقوق الانسان و المرأة في إيران سوف تشهد تحسنا و يطرأ عليها التغيير الإيجابي، لکن الذي يبدو واضحا إن هذا التصور مجرد أماني و تکهنات غير واقعية أشبه مالتکون بضرب التخت في الرمال.
منذ إعلان النتيجة عن مهزلة الانتخابات، فإنه و بإزاءها، تتم تنفيذ أحکام الاعدامات علی قدم و ساق، وإن التقارير الواردة من داخل إيران تؤکد علی إن الامر مع القضايا المتعلقة بحقوق الانسان و المرأة و حملات الاعدامات، لازالت تسير بنفس سياقها السابق و کأن شيئا لم يتغير، وفعلا فإن أي شئ لم يتغير و لن يتغير طالما بقي کابوس نظام ولاية الفقيه جاثما علی صدر الشعب الايراني.
الملا روحاني الذي دافع منذ اليوم الاول عن النظام و أشاد بالحرس الثوري الذي هو أداة النظام لتصدير التطرف و الارهاب و ممارسة القمع ضد الشعب الايراني، من الخطأ جدا التوقع بأن يغير من نهج هذا النظام و يحد من مستوی و وتيرة القمع و الاعدامات بل هو سيزيد منها و يجعلها تتصاعد کما فعل خلال ولايته الاولی، ولذلک فإن عدم التعويل و الاعتماد علی هذا الملا المحتال هو الاقرب للواقع و الرؤية الاصح من أجل فهم هذا النظام.
سجون طهران و إصفهان و تبريز و شيراز و کرمانشاه و غيرها، لم تتوقف فيها المشانق عن العمل، بل إن النظام وبعد أن إنتهت مسرحيته دون حدوث عاصفة ضده، فإنه يعد العدة لتشديد و تضييق الخناق ضد الشعب الايراني و تطلعاته المشروعة من أجل النضال في سبيل حقوقه و هو ماسيمهد لمرحلة أکثر دموية من السابق، ذلک إن نظام الملالي قد عود الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم من إنه يحمل دائما الاسوء وإن الزمان کلما يمر أکثر کلما يزداد وحشية و إجراما.
روحاني الذي بدأ يدشن فترة ولايته الثانية بالمزيد من تنفيذ أحکام الاعدامات، فإن الضرورة تدعو المجتمع الدولي من أجل التحرک ضد هذا النظام الدجال و العمل علی وضع حد لممارساته الاجرامية اللاانسانية ولعل ماقد شددت عليه السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية"علی ضرورة عرض ملف انتهاک حقوق الإنسان ومجزرة السجناء السياسيين مباشرة علی مجلس الأمن الدولي وإحالته إلی المحکمة الجنائية الدولية، وأضافت أن عشية الذکری السابعة والثلاثين لانطلاقة المقاومة الشاملة للشعب الإيراني بوجه النظام الفاشي الديني، يشهد العالم علی الحقائق التي ضحی من أجلها خيرة أبناء الشعب الإيراني ما لديهم من الغالي والنفيس."، بحسب ماجاء في بيانها الاخير بمناسبة القمة العربية الاسلامية الامريکية في الرياض، يمثل نهجا و اسلوبا صحيحا و واقعيا للتعامل و التعاطي مع نظام الملالي في سبيل نصرة الشعب الايراني و کسر شوکته خصوصا وإنها قد أکدت قبل ذلک علی"أن إدانة ممارسات وجرائم نظام الملالي يجب أن تتبعها خطوات عملية وبالتحديد قطع العلاقات مع نظام الملالي وطرده من الهيئات الدولية وإدراج قوات الحرس والميليشيات والقوات الأمنية التابعة لهذا النظام في قوائم الإرهاب العالمية وطردها من مختلف بلدان المنطقة."، وإن الذي عرفه العالم و صار واثقا منه هو إن هذا النظام و من دون إتباع سياسة متشددة صارمة ضده فإنه يتمادی أکثر فأکثر.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات