728 x 90

صحافة الخليج تشيد بتجديد الحلف مع واشنطن ضد النظام الإيراني والتطرف

-

  • 5/22/2017
الرئيس الاميركي دونالد ترامب في حديث مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز
الرئيس الاميركي دونالد ترامب في حديث مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز
22/5/2017
أشادت صحف خليجية الاثنين بزيارة الرئيس الاميرکي دونالد ترامب الی المملکة السعودية والخطاب الذي ألقاه امام قادة دول عربية ومسلمة، معتبرة ان الزيارة جددت الحلف الخليجي مع الولايات المتحدة في مواجهة التطرف والجارة الشيعية ايران.
وعنونت صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية علی صفحتها الاولی "شراکة عربية-اسلامية-اميرکية تحاصر التطرف وايران"، فوق صورة کبيرة لترامب متوسطا قادة الدول التي شارکت في القمة العربية الاسلامية الاميرکية.
وکتبت ان القمة "وضعت اولی خطوات التنسيق والشراکة مع الولايات المتحدة الاميرکية لمحاربة الارهاب والافکار المتطرفة والدول الراعية له".
ووضعت صحيفة "الرياض" القمة في خانة توجيه "رسالة حازمة الی ايران"، واعتبرت انها حددت "مکامن الخطر علی إقليمنا والعالم المتمثل في ايران، الراعية الاولی للارهاب في العالم تخطيطا وتنفيذا ورعاية وتمويلا".
واضافت ان ايران "دولة مارقة يجب وقف انشطتها الارهابية بان يکون هناک تعامل حازم معها دون هوادة".
أما صحيفة "اراب نيوز" السعودية الناطقة بالانکليزية، فکتبت ان خطاب ترامب کان الحدث الابرز في لقاءات السبت والاحد.
وقالت ان الخطاب "لم يسکت فقط معظم المنتقدين، أقله في المنطقة، لکنه اظهر بشکل واضح ان ترامب سيقوم بکل ما يری انه صائب حتی وان (...) اظهره ذلک بانه يناقض نفسه في الداخل" الاميرکي.
وتابعت "خشينا رئيسا يسعی لتفريقنا، لکننا حصلنا (علی رئيس) يتحدث عن الوحدة (...) ويشرب قهوتنا وينضم الينا في رقصتنا".
وتابعت "خشينا عندما قال +اميرکا اولا+ اننا سنهمش ونترک لمآسينا، لکن سلفه باراک اوباما هو الذي قام بذلک".
وحظي ترامب في أول زيارة خارجية له باستقبال حافل في السعودية السبت والاحد، وأشرف علی توقيع مذکرات تفاهم وعقود باکثر من 380 مليار دولار، قبل ان يلقي خطابا هاجم فيه ايران ودعا الدول العربية والمسلمة الی عدم توفير "ملاذ امن للارهابيين" علی اراضيها.
في دولة الامارات العربية المتحدة، عنونت صحيفة "الاتحاد" ان القمة الاسلامية العربية مع ترامب "تدشن عهدا جديدا من الشراکة والتسامح"، وان اجتماعات الرياض السبت والاحد تثبت ان مجلس التعاون الخليجي هو "المجموعة الاقليمية الاقوی والاکثر تاثيرا وتنظيما".
وأشادت بخطاب ترامب، معتبرة انه "جدد العلاقة الاميرکية بحلفائه في المنطقة"، و"نجح" في تحديد موقفه في ما يتعلق باهم ملفين، وهما ملف التطرف والعنف والارهاب، وملف النظام الايراني".
في الکويت، رأت صحيفة "الراي" ان اجتماعات الرياض "ترسم مستقبل المنطقة" بعدما "دشنت (...) عصرا جديدا من العلاقات بين العالمين العربي والاسلامي والولايات المتحدة".
وکتبت صحيفة "الراية" القطرية ان اللقاءات مع ترامب "نجحت بکل المقاييس، وحققت المطلوب منها، علی الصعد السياسية والاقتصادية ومکافحة الإرهاب والتطرف".