728 x 90

ايران.. اعتراف بأعمال التزوير!

-

  • 5/20/2017
تسونامي التزوير في مراكز ما يسمى بالاقتراع
تسونامي التزوير في مراكز ما يسمى بالاقتراع
لم يدق بعد جرس نهاية مسرحية الانتخابات الرئاسية للنظام، حتی أفادت وسائل الاعلام التابعة للنظام بوقوع سيل وحتی تسونامي التزوير في مراکز ما يسمی بالاقتراع. فيما کان النظام المخادع قد أعلن في وقت سابق انه قد نشر مأمورين أثناء المسرحية کالتالي:
1.500.000 عنصر تنفيذي واشرافي للانتخابات
350.000 رجل أمني لاجراء الانتخابات
160.000 شخص أمني لمراکز الاقتراع (120.000 من قوی الأمن الداخلي و 40.000 من الحرس والبسيج)
71.000 مفتش لمراکز الاقتراع
100.000 ممثل لقائم مقاميات
100.000 ممثل لمجلس صيانة الدستور
11.660 من الهيئات التنفيذية سواء في القضاء أو الناحية (1600 هيئة تنفيذية وکل واحد 8 أشخاص)
(حسب شبکة الأخبار للنظام 18 أيار).
والآن اذا جمعنا الکل يصبح الجمع الکلي: 2 ميليون و292 ألف و 660 شخصا
فيما لم تتحدث الارقام أعلاه عن عناصر وزارة المخابرات واستخبارات قوات الحرس والمتنکرين بالزي المدني وفي حال اضافة هؤلاء يصبح الرقم عددا کبيرا جدا ونتغاضی عنه.
ولکن لنری کم کان عدد صناديق الاقتراع:
کان عدد صناديق الاقتراع : 117 أو 118 ألف صندوق (نفس المصدر)
والآن اذا قسمنا العدد الکلي للمأمورين المنتشرين لمسرحية الانتخابات علی العدد الکلي للصناديق، العدد الحاصل لکل صندوق يکون کآلتالي: 19.4
لذلک کان لکل صندوق 19 مأمورا سواء من القائم والمشرف والمفتش والحماية والتأمين ...
ومن اللافت أن الجناحين للملا المخادع روحاني والجلاد رئيسي يفيدان أعمال تزوير واسعة ويتبادلان الاتهام.
فهذا الحجم من التزويرات من قبل الجناحين النهابين في النظام يذکرنا بحجم الاختلاسات وعملية النهب الواسعة التي کان کل مرشح يکشف عنها في المناظرات الانتخابية.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات