728 x 90

إنتخابات تقاطعها أغلبية الشعب الايراني

-

  • 5/16/2017
وکالة سولا برس
16/5/2017

بقلم: عبدالله جابر اللامي

يسود في إيران ضجة و صخب غير عادي بفعل وسائل الاعلام الصفراء التابعة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و التي تطبل و تزمر للإنتخابات الصورية و غير الديمقراطية التي ستجري في 19 من هذا الشهر، حيث تسعی وسائل الاعلام المسيرة و الموجهة هذه من قبل النظام من أجل إظهار هذه الانتخابات و کإنها ستحقق آمال و تطلعات الشعب الايراني و تحقق الاهداف التي يسعی من أجلها.
أکثر من ثلاثة عقود و نصف من عمر هذا النظام المعروف بإستخدامه لمختلف الأساليب القمعية ضد الشعب الايراني، قد أثبتت و بصورة جلية بأن الانتخابات التي جرت و تجري في ظل حکمه الاستبدادي التعسفي، ماهي إلا إنتخابات صورية لايمکن أن تؤثر أبدا علی النظام لامن وريب ولا من بعيد، بل وإن هذه الانتخابات موظفة من أجل خدمة أهدافه و مصالحه و المحافظة عليه من الاخطار و التهديدات المحدقة به وإنها لاتغير شيئا في الواقع المزري الذي يعاني من جرائه الشعب الايراني الامرين، ولذلک فإنه ليس بأمر مفاجئ أو مستغرب لاأبالية و عدم إکتراث الشعب الايراني ولاسيما الطبقات المسحوقة منه بهذه الانتخابات التي لاتقدم و لاتؤخر من شئ.
النظام الايراني الذي جعل کل شئ في سبيل خدمته و ضمان إستمرار حکمه، إستخدم و يستخدم لعبة الانتخابات هذه أيضا من أجل إدامة حکمه البغيض الذي يقوم علی أساس إضطهاد الشعب و مصادرة حقوقه و حرياته، صار الشعب الايراني متيقنا بإنه لايمکن التعويل علی أي إصلاح أو تطور إيجابي في هذا النظام طالما بقي مبدأ ولاية الفقيه متحکما فيه، وهو لايستطيع أبدا التخلي عن هذا المبدأ الاستبداي لإنه يعلم بأن مجرد تخليه يعني سقوط الحتمي من دون أدنی شک، ولهذا فإن الشعب الايراني قد وصل الی الاقتناع الکامل بما سبق وأن طرحته المقاومة الايرانية علی الدوام من إنه ليس هنالک من حل للأوضاع الوخيمة في إيران إلا من خلال التغيير و الذي لايتم إلا عبر إسقاط هذا النظام و تخليص الشعب الايراني و المنطقة من شروره.
التغيير الجذري في إيران من خلال إسقاط هذا النظام الاستبدادي الذي يستخدم الدين کوسيلة من أجل تحقيق غاياته، هو الخيار الافضل و الاجدی للشعب الايراني و ليست الانتخابات الصورية المشبوهة التي خدمت و تخدم النظام و تضمن بقائه و إستمراره.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات