728 x 90

هجوم عمال المنجم الغاضبين علی سيارة روحاني

-

  • 5/7/2017
هاجم صباح اليوم الأحد 7 أيار/ مايو عمال المنجم وعوائل العمال الذين لقوا مصارعهم في محافظة جلستان سيارة روحاني رئيس جمهورية النظام المخادع الذي زار في تحرک صوري بعد 5 أيام من کارثة انفجار في المنجم ولقي مصرع عشرات من العمال فيه. انهم ألقوا حجارة والضرب بالقبضة والأعواد علی سيارته وأبدوا غضبهم و کراهيتهم حيال قادة النظام المجرمين الذين لا يعيرون أدنی أهمية بآلام ومعاناة العمال العديدة. واضطر روحاني الذي تعرضت سيارته للضرر مغادرة الموقع بسرعة. وکان أحد أفراد عائلة ضحية يصرخ «أين کان قبل أيام؟ جاء لکي يجمع أصواتًا؟ اني أريد شقيقي. أين کان قبل أيام؟»
وخاطب أحد العمال الغاضبين روحاني قائلا «توفي 40 عامل منجم. أصبح 170 طفلا يتامی. وأصبحت 40 زوجة أرملات. قبل سنوات رفعنا شکوی الی محکمة ”آزاد شهر“ فضربونا... السنة الماضية جئنا الی القائممقامية مع زوجاتنا لنقول لم نستلم رواتبنا لـ14 شهرا، وأردنا أن نأخذ حقنا، ولکن أنت رئيس الجمهورية لم تنتبه؟ اني أطلب من هذه الشرکة مبلغ 20 مليون ولکنه ليس لدي 10 آلاف تومان لکي أنقل طفلي لدی الطبيب.. هناک عمال يعملون 20-25 عاما في المنجم وبعد 25 عاما يتقاعد ويستلم فقط مليون و 400 ألف تومان راتب تقاعدي... يا رئيس الجمهورية هل تعلم معنی عامل منجم؟ نعمل سنة واحدة يعطون 6 آشهر مستحقات التأمين فقط وفي نهاية المطاف يعطون تأمين الحلاقة وتأمين المکتبة ولکنهم لا يعطون لنا سقف تأمين العمل الشاق».
من ناحية أخری ان قوات البسيج القمعية التابعة لقوات الحرس والتي هي الصاحبة الرئيسية لهذا المنجم اتخذت الصمت بهدف التستر علی دورها في هذه الکارثة. ويحاول المسؤولون في حکومة روحاني وبشتی الطرق بدءا من ربيعي وزير العمل ونعمت زاده وزير الصناعة ومساعده أن يتستروا علی أبعاد هذه الکارثة.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس
7 أيار/ مايو 2017

مختارات

احدث الأخبار والمقالات