728 x 90

النظام الإيراني ينفق مليارات أفرج عنها أوباما لزعزعة الشرق الأوسط

-

  • 5/4/2017
الولي الفقيه لنظام الملالي علي خامنئي
الولي الفقيه لنظام الملالي علي خامنئي
4/5/2017


کشفت مصادر صحفية أميرکية أن النظام الإيراني ينفق مليارات الدولارات حصل عليها عن طريق الإتفاق النووي الذي أبرمه مع الدول الست الکبری لتحويل مؤسساتها العسکرية إلی قوة أکثر تخريبية وهجومية في المنطقة والعالم.
وکتب موقع صوت أميرکا في تقرير له اليوم الخميس أن التوجه الإيراني في إنفاق أموال نقدية غير مسبوقة التي تحصل عليها طهران لقوة عسکرية مهاجمة، بدأ يقلق الخبراء الأمنيين والمشرعين في الکونغرس الأميرکي.
وزادت ميزانية الدفاع النظام الإيراني إثر هذه الأموال ومنها الأموال المجمدة في الولايات المتحدة التي أمر الرئيس الأميرکي السابق باراک أوباما بالإفراج عنها، إلی 145 في المئة. حسب الميزانية التي أعلن عنها الملا حسن روحاني في العام الجديد الإيراني.
وکتب الصحفي الأميرکي أدم کريدو اليوم الخميس مقالا في صحيفة “The Washington Free Beacon “ أن إيران وقعت منذ إلغاء العقوبات الدولية ضد طهران، عقودا لشراء معدات عسکرية من روسيا تقدر بملايين الدولارات.”
ووفقا لعدد من التقارير الصحافية فإن نواب بارزين في الکونغرس يرون أن جزءا من مليار وسبعمائة مليون دولار نقدي التي قدمتها حکومة أوباما إلی طهران، أنفقها النظام الإيراني لدعم الإرهاب في الشرق الأوسط.
ويقول المشرع الجمهوري شان دافي في هذا الشأن: "ليس من المستغرب أن أکبر دولة راعية للإرهاب في العالم أصبحت أکثر جرأة وأکثر عدوانية في استعراض القوة."
أما المستشار الأسبق في وزارة الدفاع الأميرکي (البتناغون) مايکل روبين فيقول: ”هناک خلفية للموضوع: خلال 1998 إلی 2005 تضاعف التبادل التجاري بين إيران والاتحاد الأوروبي وقفز سعر النفط بشکل غير مسبوق. أنفقت إيران جزءا کبيرا من هذه العوائد في برنامجيها النووي والصاروخي.”