728 x 90

رسمياً.. ميليشيات الأسد تحت قيادة إيرانية مباشرة

-

  • 5/2/2017
ميليشيات الأسد
ميليشيات الأسد

2/5/2017
وافق رئيس النظام السوري بشار الأسد، علی جعل الميليشيات التي تقاتل لصالحه، تحت قيادة إيرانية مباشرة. وذلک بعد إمضائه بالموافقة علی الکتاب الرسمي الخاص بالموضوع.
وکان وزير دفاع الأسد قد تقدّم باقتراح يتضمّن تنظيم "القوات العاملة مع النظام الإيراني ضمن تنظيم وملاک أفواج الدفاع المحلي في المحافظات". حسب ما ورد في وثيقة حصل عليها "موقع زمان" الوصل السوري المعارض، ونشرها اليوم علی موقعه الالکتروني.
وتنص الوثيقة علی "تنظيم العناصر السوريين "مدنيين وعسکريين" من الذين يقاتلون "مع الجانب الإيراني ضمن أفواج الدفاع المحلي". کما ورد في الوثيقة التي تحمل رقم 1455 والمؤرخة بـ 4 إبريل 2017، ودخلت إلی البريد الوارد بتاريخ 6 إبريل من ذات الشهر، ووقّع عليها الأسد بالموافقة بتاريخ 11 إبريل 2017.
وتظهر الوثيقة موافقة رئيس أرکان النظام، وموافقة وزير دفاعه، بتاريخ 5 إبريل من العام الجاري.
يشار إلی أن البند الخامس من تلک الوثيقة التي وافق عليها النظام السوري، ينص علی أن تکون تلک الأفواج عناصر النظام الإيراني کما يظهر صراحة في ذلک البند: "تبقی قيادة أفواج الدفاع المحلي في المحافظات العاملة مع الجانب الإيراني، للجانب الإيراني". وذلک بالتنسيق مع جيش النظام، کما أکّد البند.
ويوفّر البند الخامس من هذه الوثيقة، يحکم النظام الإيراني الکامل بتلک القطعات العسکرية التي سمّاها النظام "أفواج الدفاع المحلي". وهو تعبير يضم ميليشيات ما يسمی بالدفاع الوطني، وميليشيات صقور الصحراء، وعناصر ما يعرف بالفيلق الخامس-اقتحام، وجميع الميليشيات التي کانت تأتمر بضباط من جيش النظام، قبل صدور ذلک القرار في الوثيقة المشار إليها.
ويتحمّل الجانب الإيراني، کما ورد في الوثيقة، الجوانب القتالية والمادية، ويقع علی عاتقه، حسب نص الوثيقة "التأمين القتالي والمادي". کما يرد في البند السادس.
ثم تنشر الوثيقة عدد العناصر التي تم تسليمها للجانب الإيراني، وبالأرقام، تحت اسم "الجيش الشعبي".