728 x 90

غوتيريش: العار سيلاحقنا جميعاً إذا فشلنا بسوريا

-

  • 4/19/2017
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

حذر الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش"، الثلاثاء، أعضاء مجلس الأمن من أن "الفشل في إنهاء الأزمة السورية، سيجعل العار يلاحقنا جميعاً".
وطالب غوتيريش، خلال جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي بعنوان "صيانة السلم والأمن الدوليين.. حقوق الإنسان ومنع الصراعات المسلحة"، أعضاء المجلس بـ"التحرک السريع لإنهاء الأزمة السورية".
وأکد الأمين العام، في إفادته أمام المجلس، ضرورة "وحدة هذا المجلس (مجلس الأمن) في التصدي الفعال لأکثر الانتهاکات الصارخة لحقوق الإنسان، وبصفة خاصة تفادي الفظائع الجماعية".
وأردف قائلاً: "إنني أحث المجلس مرة أخری علی ألا يدخر جهداً لوضع حد لمعاناة الشعب السوري، التي لا تطاق، إن الفشل في القيام بذلک سيکون مأساة تجعل العار يلاحقنا جميعاً".
ومضی قائلاً: "إذا أردنا أن نتصدی حقاً للتحديات، التي تواجهنا اليوم، فيجب أن نعطي الأولوية للوقاية، وأن نعالج الأسباب الجذرية للنزاع، وأن نساعد علی بناء المؤسسات وتعزيزها، ونتصدی في وقت مبکر، وبصورة أکثر فاعلية، لمعالجة شواغل حقوق الإنسان. هذا الدرس الذي استقيناه من صراعات کثيرة".
وشدد علی أن "المسؤولية الرئيسية لصون السلم والأمن الدوليين تقع علی عاتق مجلس الأمن، وفقاً لميثاق الأمم المتحدة، الذي طالب بکفالة اتخاذ إجراءات سريعة وفعالة".
وقال إن وحدة المجلس في التصدي الفعال للانتهاکات الصارخة لحقوق الإنسان، وبصفة خاصة تفادي الفظائع الجماعية، أمر بالغ الأهمية.
وطالب غوتيريش بضرورة التعاون الوثيق بين المفوضية السامية لحقوق الإنسان وجميع هيئات الأمم المتحدة ذات الصلة، ومن ضمنها مجلس الأمن، وذلک من أجل العمل علی تعزيز الوعي العام بحالات الأزمات المحتملة والقدرة الجماعية علی التصدي لها.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات