728 x 90

مواجهات بين المواطنين وقوی الأمن الداخلي في مدينة سردشت الايرانية ومقتل رائد للنظام + صور

-

  • 4/16/2017
 -
-

في أعقاب مقتل عدد من العتالين الکادحين في منطقة «سردشت» الحدودية في الأيام الماضية، احتج المواطنون والشباب في المنطقة علی نظام الملالي واشتبکوا مع قوی الأمن الداخلي ما أدی الی سقوط 7 قتلی وجرحی بين الطرفين.
سرعان ما اشتعلت مشاعر الغضب والاستياء بين المواطنين حيال عناصر النظام القمعي وامتدت لتشمل سائر المدن الغربية للبلاد حيث نشب اشتباک يوم السبت 15 ابريل في مدينة «بيرانشهر» حينما قام رئيس دائرة مکافحة تهريب السلع بمضايقة العتالين ما أدی الی مقتله علی أيدي المواطنين. وعقب هلاک هذا المأمور السيئ السمعة أصاب الخوف عناصر النظام. فيما شددت قوی الأمن مضايقاتها للعتالين لخلق أجواء الرعب والخوف بين الأهالي .
وخرج المواطنون الليلة الماضية الی الشوارع في مدينة سردشت للاحتجاج علی مقتل العتالين وتدخل قوی الأمن. وتسود المدينة حاليا آجواء القمع والکبت.
من ناحية أخری وفي عمل لاانساني آخر، لا تسمح قوی الأمن والفوج الحدودي بنقل العتالين الجرحی الی مدينة سردشت لتلقي العلاج.
هذا وأفادت وسائل إعلام حکومية إيرانية في 11/4/2017 بمقتل قائد کتيبة في اللواء 110 التابع لقوات الحرس الإيراني، اإثر تعرضه لـ'هجوم مسلح' علی الطريق البري بمنطقة کورين بمحافظة سيستان جنوب شرقي البلاد.
القائد ويدعی روح الله عالي، تعرض لإطلاق نار من قبل المسلحين في قضاء کورين في المحافظة
يُذکر أن الحرسي 'عالي' کان مکلفا بمهمة إرساء الأمن والاستقرار في قضاء کورين المتاخمة للحدود مع کل من باکستان وأفغانستان، حيث قتل عالي بعد إصابته بأعيرة نارية.