728 x 90

إيران تحت حکم الملالي تشهد حالة طلاق کل 9 دقائق

-

  • 4/13/2017
إيران تحت حكم الملالي تشهد حالة طلاق كل 9 دقائق
إيران تحت حكم الملالي تشهد حالة طلاق كل 9 دقائق

12/4/2017
قررت السلطات الإيرانية في آب/ أغسطس الماضي، حظر نشر معدلات الطلاق في البلاد بعد تزايد هذه الظاهرة، بحسب ما أعلن مدير عام مکتب إحصاء وعدّ السکان في دائرة النفوس الإيرانية علي أکبر محزون.
اعترف رئيس اللجنة الاجتماعية في برلمان النظام الإيراني سلمان خدادادي بارتفاع معدلات الطلاق في البلاد، مؤکداً أن کل 9 دقائق هناک حالة طلاق تحدث في إيران.
وقال خدادادي في تصريح لوکالة أنباء “دانشجو” الحکومية: إن “هناک تزايدًا واضحًا في معدلات الطلاق في إيران”، مضيفاً أن “العاصمة طهران تتصدر معدلات الطلاق مقارنة بعموم المدن الإيرانية”.
وأوضح خدادادي أن 50% من معدلات الزيجات في طهران تؤدي إلی الطلاق، مطالباً السلطات المعنية بوضع حد لتلک الظاهرة.
وأشار إلی أن الحد الفاصل بين الزواج والطلاق يستمر من 5 إلی 7 سنوات في الأعوام الماضية، لکنه أصبح من العام الماضي يستمر من 3 إلی 5 سنوات وهذا الأمر يثير القلق والخوف داخل بنية المجتمع.
وقررت سلطات النظام في آب/ أغسطس الماضي، حظر نشر معدلات الطلاق في البلاد بعد تزايد هذه الظاهرة، بحسب ما أعلن مدير عام “مکتب إحصاء وعدّ السکان” في “دائرة النفوس” الإيرانية علي أکبر محزون.
وقال محزون في تصريح لوکالة أنباء محلية حکومية: إن “معدلات الطلاق أصبحت واضحة ولا يمکن لنا نشر هذه النسب والإحصائيات بين الحين والآخر”، مضيفاً أن “إحصاءات الطلاق من الآن فصاعداً لن تنشر وسنقوم بإبلاغ المسؤولين المعنيين بها حصراً”.
وأشار إلی أن الهدف من نشر معدلات الطلاق کان التحذير من ارتفاعها لکن ذلک لم يجدِ نفعاً، مبيناً “لقد قدمنا الکثير من البرامج والخطط للحد من ظاهرة الطلاق، لکن کل هذه الفعاليات والبرامج لم تحقق نتائج ملموسة”.
وذکرت دائرة النفوس في نوفمبر 2015 أن السلطات القضائية تسجل في کل ساعة 18 حالة طلاق، لکن معدل ذلک وصل خلال يناير 2016 إلی 19 حالة، بحسب إحصائيات حکومية.