728 x 90

العربية: مجاهدو خلق: دعم روحاني للأسد يکشف زيف الإصلاحيين

-

  • 4/11/2017
محمد محدثین
محمد محدثین
11/4/2017

قال محمد محدثین، القيادي بمنظمة مجاهدي خلق ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" المعارض، "إن تصريحات الرئيس حسن روحاني حول دعمه الکامل لرئيس النظام السوري بشار الأسد ، يکشف زيف الإصلاحيين في إيران وأن کلا الجناحين في نظام ولاية الفقيه متفقان علی تصدير الإرهاب و التطرف والتدخل في دول المنطقة".
وأکد محدثين في تصريحات صحافية، أن "اتصال روحاني رئيس جمهورية الملالي بالدکتاتور السوري ودعمه التام لمجرم الحرب يکشف عن حقيقتين: الأولی شراکة النظام الإيراني الکاملة في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وعمليات الإبادة في سوريا ، والثانية کلا الجناحين لنظام الملالي اللذين کانا العقبة الأساسية طيلة السنوات الـ6 الماضية لسقوط بشار الأسد، هم متفقان علی دعم الأسد وإبادة الشعب السوري".


محمد محدثين
وبحسب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية"، فإنه "لا فرق بين أجنحة النظام بما يعود الأمر إلی القمع وتصدير الإرهاب والتطرف، لذلک يجب إحالة الأسد وقادة نظامه مع خامنئي وروحاني وقادة الحرس الثوري الذين کانوا المسببين الرئيسيين في قتل نصف مليون سوري وتشريد نصف سکان البلاد يجب إحالتهم إلی العدالة".
وأضاف: "إنهم أکثر إجراماً عن أولئک الذين تمت محاکمتهم في محکمة نورنبيرغ لمجرمي حرب القيادة النازية".
وقال محمد محدثين إن "روحاني الذي ينسب بکل وقاحة قتل المواطنين السوريين الأبرياء في خان شيخون لاسيما النساء والأطفال واستخدام الغازات السامة إلی المعارضة السورية هو نفس المجرم الذي ينسب منذ 38 عاماً القمع وقتل المواطنين الإيرانيين إلی المعارضة وکان يفتخر أنه قد خدع المجتمع الدولي في ملف مشاريع النظام النووية".
وختم القيادي بمنظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة، بالقول إن "حسن روحاني أکد أن نظام الملالي يقف بجانب نظام بشار الأسد وهذه هي الحقيقة الوحيدة في تصريح هذا الملا المجرم، لأنه وبسقوط الأسد فإن أرکان النظام الفاشي الديني الحاکم في إيران ستهتز، وهذا ما أکده خامنئي المرشد الأعلی للنظام في وقت سابق بقوله: إننا إذا لا نحارب في سوريا فعلينا أن نقاتل في محافظات فارس وأصفهان وطهران".
وکان الرئيس الإيراني حسن روحاني، أکد خلال اتصال هاتفي مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، أمس الأحد، عن "وقوف إيران إلی جانب سوريا ضد ما وصفه بالإرهاب"، علی حد تعبيره.
وبحسب تصريحاته التي نقلتها وکالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، فقد اتهم روحاني المعارضة باستخدام السلاح الکيمياوي في محاولة منه لتزييف الوقائع ولإبعاد الشبهة عن حليفه الأسد، وقال إن "استخدام السلاح الکيمياوي والذي يعد جريمة لا تغتفر، جاء لتضليل الرأي العام العالمي عن الحقائق، ولا ينبغي أن نسمح للإرهابيين باتهام الآخرين باستخدام هذه الأسلحة، وجعلها ذريعة لاتخاذ إجراءات منافية للقوانين الدولية".