728 x 90

«إيران برا برا» هتافات في جنوب العراق

-

  • 4/11/2017
أرشیف
أرشیف


الحياة اللندنية
10/4/2017

أصبح ترديد الشباب في جنوب العراق شعار «إيران برا برا» في مواجهة الأحزاب والشخصيات الأکثر قرباً منها، حدثاً يثير استياء الکثير من الأحزاب والشخصيات الحليفة لطهران. وفجّر الشعار أمس مواجهات بين طلاب في الجنوب وحرس زعيم «عصائب أهل الحق» قيس الخزعلي خلال إلقاء کلمة في جامعة الديوانية، في إطار زياراته الجامعات لتشکيل ما بات يعرف بـ «الحشد الجامعي».
وقال شهود إن الهتاف الذي سبق أن ردده مئات الآلاف من أنصار الزعيم الشيعي مقتدی الصدر قبل شهور عند اقتحامهم المنطقة الخضراء، أثار امتعاض حرس الخزعلي فباشروا بضرب الطلاب، وهذا ما أکده أيضاً نائب رئيس مجلس محافظة الديوانية، حيدر الشمري.
وتلقي الحادثة الضوء علی نمطين من وجهات النظر في المدن الشيعية حول الدور الإيراني: أحدهما يتبنی الترويج لدورها في مساعدة العراق في مواجهة التنظيمات الإرهابية، ويتصدر هذه الفئة المنتمون والمتعاطفون مع بعض منظمات «الحشد الشعبي»، مثل «عصائب أهل الحق»، و «کتائب حزب الله» و «النجباء»، و «بدر» التي تجاهر بارتباطها بطهران «ولاية الفقيه» وبأنها تعمل تحت إشراف قائد قوات الحرس الإيراني، قاسم سليماني، بالإضافة إلی بعض عناصر «حزب الدعوة» (جناح المالکي)، وأحزاب أخری، فيما تحمّل وجهة النظر الأخری إيران مسؤولية مساعدة الفساد ودعمه، واستخدام ميليشيات مسلحة لفرض نفوذها بالقوة علی الشارع، ويتصدر هؤلاء أنصار مقتدی الصدر، بالإضافة إلی بعض القوی المدنية والمقربين من المرجعيات التقليدية في النجف.
ومع قوة المجموعة الأولی المرتبطة بالنظام الإيراني وسطوتها العسکرية والاقتصادية في الشارع، فشلت في إطلاق اسم الخميني علی أحد شوارع البصرة، حيث لا تصمد صور المرشد علي خامنئي التي ترفع بشکل دائم في شوارع مدن الجنوب أياماً قبل أن يقدم مجهولون علی تمزيقها.