728 x 90

غرفة عمليات موحدة لفصائل المعارضة السورية "المعتدلة"

-

  • 4/2/2017
مقاتلون من الجيش الحر وأنصارهم أثناء مسيرة في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي
مقاتلون من الجيش الحر وأنصارهم أثناء مسيرة في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي
2/4/2017
قالت مصادر في المعارضة السورية المسلحة إنها بصدد تشکيل غرفة عمليات موحدة ستضم کل الفصائل المصنفة معتدلة في شمال سوريا، وأکدت أنها ستکون لتوحيد الجهود والدعم وإنهاء التشتت.
ومعظم هذه الفصائل تتبع للجيش السوري الحر وبعضها يوصف بأنه إسلامي لکنها کلها تصنف "معتدلة"، وهي أکثر من 12 فصيلا رئيسيا إضافة إلی بعض الفصائل الصغيرة.
وأبرز هذه الفصائل فيلق الشام وتجمع "فاستقم" وجيش المجاهدين وجيش إدلب الحر وجيش النصر وجيش العزة والفرقة الساحلية الأولی والفرقة الساحلية الثانية.
ونقل المراسل عن المصادر أنها ستتجمع في جسم واحد لمقاتلة النظام وداعميه، وتأمين المناطق الخاضعة لها في شمال سوريا، وهي إدلب بکاملها وريف حلب الغربي والشمالي وأجزاء من ريف اللاذقية.
ونفت المصادر أن يکون هذا التوحد ضمن غرفة العمليات الجديدة موجها لقتال هيئة تحرير الشام، أو لمقاتلة أي فصيل آخر يقاتل النظام، وتقول إنه جاء لتوحيد قنوات الدعم والتوجهات ولدعم المعارک علی الأرض.
وستکون غرفة العمليات الموحدة تحت قيادة العقيد التابع لفيلق الشام فضل الله حاجي، وسيکون هو الناطق الرسمي باسمها، وهو الشخص المعتمد للجهات الداعمة لتلقي الدعم.
وتأتي هذه الخطوة بعد إيقاف الدعم الغربي المقدم لفصائل المعارضة المسلحة من قبل غرفة العمليات العسکرية المعروفة باسم "موم"، في خطوة قيل إن هدفها الضغط عليها لتشکيل کيان موحد.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات