728 x 90

إدانات عربية ودولية لقرار بناء مستوطنة جديدة بالضفة

-

  • 4/1/2017
مستوطنة أرئيل في الضفة الغربية
مستوطنة أرئيل في الضفة الغربية

1/4/2017

توالت ردود الأفعال العربية والدولية المنددة بقرار الحکومة الإسرائيلية بناء مستوطنة جديدة في الضفة الغربية المحتلة، واعتبرت الخطوة الإسرائيلية خطيرة لکونها تهدد السلام في المنطقة وتقوض حل الدولتين.
ونددت الأمم المتحدة بالقرار، حيث عبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بيان عن خيبة أمله واستيائه، ونقل المتحدث باسمه ستيفن دوجاريک عنه قوله في بيان إنه "يدين کل الأعمال أحادية الجانب، مثل القرار الجديد الذي يهدد السلام ويقوض حل الدولتين".
وردا علی القرار الإسرائيلي، دعا أمين اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة إلی التصدي لسياسة إسرائيل الساعية إلی فرض الحقائق علی الأرض قبل أي تسوية سياسية
وقال عريقات في تصريحات له إن الفلسطينيين لن يقبلوا بأي معادلات تشرّع المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤکدا عدم شرعية الاستيطان بأشکاله کافة.
کما أدانت بريطانيا القرار الإسرائيلي. وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إن "إعلانات کهذه مخالفة للقانون الدولي، وتقوّض بشدة فرص وجود دولتين لشعبين".
من جهتها، أدانت مصر قرار الحکومة الإسرائيلية، معتبرة أن "استمرار الأنشطة الاستيطانية وتسارع وتيرتها يقلل من فرص حل الدولتين، ويقوض الجهود الرامية لاستئناف عملية السلام".
کما أکدت علی أن القرار افتئات علی حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة علی حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.