728 x 90

ايران.. ظروف لاإنسانية في سجن تبريز الظلامي

-

  • 3/29/2017
سجن تبريز
سجن تبريز
أفادت التقارير الواردة من سجن تبريز أن جلادي خامنئي قد فرضوا حالة مضنية علی السجن وحرموا السجناء من أبسط المقومات الضرورية بهدف الضغط عليهم.
وجاء في التقرير: «سجن تبريز وبوجود قرابة 15 عنبرا فيه هو أحد أکبر السجون في ايران وهو من حيث الأمن يعد من أخطر السجون. ويحتجز فيه 7 آلاف سجين بينهم حوالي 250 نزيلا تحت حکم الاعدام أو القصاص.
السجناء محرومون من أبسط العنايات العلاجية ولا يتم فحصهم سنويا من حيث الرعاية الطبية والعلاج. السجناء الذين بحاجة الی مواعيد طبية تخصصية يجب أن يدفعوا نفقاتها وغالبيتهم عاجزون عن دفعها. اولئک السجناء الذين يحالون الی مصحة السجن بشکل طارئ بسبب مرض شديد، يتعرضون للدوس بکرامة الانسان والايذاء.
الظروف الصحية في العنابر متدهورة جدا حيث يسبب وجود حشرات قذرة ناقلة للأمراض مثل القمل والفئران والصراصير في اصابة النزلاء بمختلف الأمراض.
وأما الطعام في السجن فوضعه حرج للغاية حيث تغيب فيه اللحوم الحمراء وکانت توزع فقط في يوم واحد کمية قليلة جدا من لحم الدجاج والآن توقف بذريعة تصليح المطبح منذ أکثر من شهرين ويوزع الرز فقط وفي المساء الشوربا من نوع المتردي. ولذلک فمعظم النزلاء هم مصابون بسوء التغذية وضعف مفرط.
لم يتم تفکيک السجناء حسب جرمهم ويتم احتجاز السجناء معا مما يخلق مشاکل کثيرة. المحکومون ماليا يحتجزون مع المتهمين بقضايا مخدرات أو المحکومون سياسيا يحتجزون داخل النزلاء من أصحاب الجرائم الخشنة. وکل من يودع الی السجن لأول مرة يتعرف علی مختلف الجرائم.
وفي سجن تبريز التعذيب هو آلة خاصة للاصلاح والتربية (حسب جلادي السجن). ويتعرض النزلاء بذرائع مختلفة للاعتداء علی أيدي الحراس ومديري السجن بالضرب والشتم ثم يتم نقلهم الی عنبر خاص حيث يتم تعذيبهم من قبل رئيس وضباط السجن بالهراوات والقبضات والرکلات ويحتجزون في زنزانات خاصة الی أن يتم التيام جروحهم. کما ان السجناء محرومون من اللقاء بعوائلهم.
وبسبب اکتظاظ السجن بالنزلاء لا توجد بطانية وسرير في العنابر وأن 50 بالمئة من السجناء ينامون علی الأرض.