728 x 90

نص کلمة جان بي ير مولر رئيس بلدية ماني آن واکسن فرنسا في احتفال عيد نيروز في تيرانا

-

  • 3/29/2017
جان بي ير مولر رئيس بلدية ماني آن واكسن فرنسا
جان بي ير مولر رئيس بلدية ماني آن واكسن فرنسا
السيدة الرئيسة مريم رجوي المحترمة
أصدقائنا الأعزاء أعضاء مجاهدي خلق
السيدات والسادة
أيها النواب المحترمون ، أيتها المؤسسات المدنية والسياسية والمذهبية من البلدان الصديقة التي تمثلون تلک البلدان
أصدقاء نا الأعزاء
بعد سماع کلمات أصدقائنا الأمريکان “روبرت توريسلي “ و “ جون بولتون“ وأصدقائنا من ألبانيا رئيس وزراء السابق السيد “باندلي مايکو“ ووزراء من ألبانيا... أفضّل الحديث حول أحاسيسي في هذه اللحظة معکم. أريد أن أنقل إليکم الموضوع الذي حصل هذا اليوم صباحا عندما أردت أن أحضر هنا من الفندق ... عند نزولي من السيارة شاهدت لدی المستقبلين عيونا تدمع وعند دخولي الی القاعة سالت الدموع من عيوني سالت الدموع من عيوني لأنني شاهدت أحاسيسکم العميقة تجاه الضيوف فرداً فرداً. لأنني أنا کنت في قلق منذ سنوات طوال وکنت قلقاً من أنه قد لا أتمکن من أن أراکم أبداً...کنا نخاف کما قال المتحدثون قبلي أن تنتهي هذه القصة لکم علی غرار الهجمات الوحشية التي کان قد حصلت قبلها في العام 2013 . وعندما کنت أسمع الکلمات المليئة بالانسانية والصداقة لرئيس الوزراء السابق الذي کنت قد شاهدت صوراً منه فقط ولم أکن أعرفه مسبقا فازدادت نبضات قلبي لأن العالم يتغير. هناک آشخاص کثيرون لايقبلون الآخرين . وهناک أشخاص کثيرون في الغرب مثل فرنسا أو البلدان الغربية الأخری يقولون :هذه القضية ليست من شأننا نحن لانتمکن من قبول کل المشاکل والمصائب في العالم . نحن لانتمکن من قبول کل اللاجئين .
أنا لم أکن أعرف تيرانا وألبانيا . وکان لديّ ذکريات من آلبانيا عندما کنت طالبا في المدرسة ولکن اليوم سمعت کلمات هنا. سمعت کلمات رئيس الوزراء السابق وأصدقائه وحسب معرفتي إنهم من اتجاهات سياسية مختلفة انهم کانوا يزودوني حباً وحرارة في قلبي قالوا لي إن العدالة والحرية واحترام الآخرين ستنتصر في نهاية المطاف بفضل مثل هؤلاء الأشخاص.
إذن عندما دمعت عيوني لم يکن بسبب الضعف أوالتعامل العاطفي وإنما شعرت بأنني في بيتي. إن عددکم کبير جداً ولکنني أشعر بأنني أعرفکم کلکم أصدقائي و إخواني وأخواتي. إذ نحن جميعاً في مجال النضال من أجل حقوق الإنسان کلنا من عائلة واحدة. کلنا حاملو قيم إنسانية واحدة وکلنا إخوة وأخوات. وعلی هذا الأساس کانت قد دمعت عيوني قبل لحظات.
وإذا کنت قد حضرت هنا ممثلا عن 14 ألف رئيس بلدية فرنسية دفاعا عن أشرف لکن من المفروض أن يحضر بجانبي “جان فرانسوا لوغارة“ رئيس بلدية المنطقة الاولی في باريس وايضاً “جاک بوتو“ رئيس بلدية المنطقة الثانية في باريس ولکن لم يتمکنا أن يحضرا هنا في تيرانا اليوم ...برأيي أن الواقع هو أن فرنسا هي مهد حقوق الانسان. وکتبت فرنسا الاعلان العالمي لحقوق الإنسان وحقوق المواطنة وکتب علی رايتها الزرقاء والبيضاء و الحمراء شعار حول قيم الحرية والمساواة والتآخي ولهذا السبب نحن هنا بجانبکم .لأن فرنسا بلد الحريات والمساواة والتآخي . نحن نعتبر نضالکم لإيران حرة نضالنا أيضاً وهونضال فرنسا. نضال الشعوب الحرة في العالم حيثمان کانوا.
لوحصل أي اعتداء علی الحرية والمساواة والتآخي فهو ساحة نضالنا جميعاً. نحن لانتمکن أن نتحمل کلما يحدث في إيران لأنه خارج عن نطاق تحملنا: عدم المساواة بين الرجل والمرأة، عقوبة الإعدام ،انعدام الحريات حيث اشير اليه سابقا وأنا لا أکرّر ولهذه الأسباب نحن بجانبکم بشکل مستمر ويومياً.
....أنتم مجاهدو خلق مناضلو طريق الحرية. وأنتم بديل النظام . وأنتم الجهة التي تُغيّر. وأنتم مناضلو الحرية الحقيقيون . مثلما کان “ جان مولن “ ـنـا والذي هو رمز المقاومة مقابل النازية...
... ففي النهاية ستنهار الجدران کافة. بعض الأحيان لا تقبل الجدران ان تحصل فيها فجوة وتتصدع ولکنها تنهار فجأة وهذا ما شهدناه نحن .

مختارات

احدث الأخبار والمقالات