728 x 90

وزيرة ألمانية مسلمة: سنواصل بلا کلل رفض تشويه ديننا

-

  • 3/28/2017
 -
-


27/3/2017
علقت سوسن شبلي وزيرة الدولة للعلاقات الخارجية بالحکومة المحلية لولاية العاصمة الألمانية برلين، علی هجوم لندن الأخير، مؤکدة ضرورة تحمل المسلمين بالساحتين الألمانية والأوروبية لمسؤولياتهم بالتعبير يوميا ودون کلل أو ملل، عن رفضهم للإرهاب وقتل الأبرياء باسم الإسلام.
وکتبت شبلي -علی صفحتها الرسمية بموقع فيسبوک للتواصل الاجتماعي- أن ما وقع بقلب لندن الأربعاء الماضي، أثار غضبها وحزنها الشديدين، لأن الهجوم ضرب مرة أخری عاصمة أوروبية، جعلها تشاهد بلا حول ولا قوة "کيف يقتل متوحشون يدعون أنهم مسلمون الأبرياء باسم الإسلام، ويمارسون انحرافا شاذا باسم ديني الذي عرفت الآخرين به دينا للسلام والمغفرة والرحمة".
وقالت إن حديثها عن تشجيع الإسلام الصحيح کما تعرفه للفضائل والإيجابيات وتحرير المرأة سيبدو أشبه بأسطورة في وقت يطغي فيه الحديث عن الإرهاب باسم الإسلام، والقمع والتخلف بدول مسلمة.
وأشارت إلی أنها لن تستاء إن اعتبر کثيرون أنها تجمل الأمور بحديثها عن إسلام يرونه مختلفا عن الصور السلبية المقدمة عن الإسلام في الواقع.

انفتاح الأقليات المسلمة بأوروبا علی مجتمعاتها بات ضرورة لمکافحة الأحکام المسبقة مع تنامي الإرهاب والتيارات اليمينية (الجزيرة)
واعتبرت السياسية الألمانية ذات الأصل الفلسطيني -بتعليقها الذي وجد صدی إيجابيا واسعا بوسائل الإعلام الألمانية- أن تحمل المسلمين بالساحتين الألمانية والأوروبية لمسؤولياتهم بالتعبير عن رفضهم للإرهاب يتطلب أيضا اعترافهم علنا وبوضوح بالأخطاء وجوانب التقصير الموجودة داخلهم.
ورأت أن خروج هذا الاعتراف من الغرف المغلقة إلی الرأي العام، والتقليل من الدفاع عن الذات، سيکسب مسلمي ألمانيا وأوروبا مصداقية أکبر لدی مجتمعاتهم ذات الأغلبية غير المسلمة.
وذکرت أن الواجب الأکبر للأقليات المسلمة بالغرب بواقعها الراهن هو تقديم فهم معاصر للإسلام، يستند إلی تقاليد الدين العريقة المتمثلة بتعدد المصادر الدينية واختلاف تفسيرات العلماء.