728 x 90

الکشف عن حالات نهب أموال الشعب الإيراني

-

  • 3/4/2017
نهب أموال المواطنين الإيرانيين
نهب أموال المواطنين الإيرانيين
تزامنا مع تشديد العزلة العالمية والإقليمية للنظام و تفاقم الصراعات الفئوية علی قبضة مقعد الرئاسة، تم تشديد أزمة النظام الداخلي عن طريق الکشف عن حالات جديدة بين عصابات النظام من الفساد النجومي ونهب أموال المواطنين الإيرانيين.
ومن الطريف أن تجري هذه الإعترافات حتي من قبل کبار البيادق الحکومية وحکم الملالي. فعلي سبيل المثال «اسحاق جهانغيري» النائب الأول للملا روحاني يقول:« نهب عشرات المليارات من الدولارات» وأشار إلی حکومة الحرسي «احمدي نجاد» وأکد قائلا:«النظام المصرفي في الحکومة السابقة تحول إلی خزانة الحکومة ورئيس الجمهور». ثم أشار إلی مشروع «بارس جنوبي» الذي يکون حصرا علی يد عصابات تابعة لقادة الحرس و أضاف: «في المشروع أخذ قرار4 من السلطات الکبارأن يدفعوا مليار و800 مليون من أموال المواطنين إلی سيد ما لکي يدفع حق الزحمة للمقاولين«بارس جنوبي» ولکنه ذلک السيد يودع النقود علی حسابه المصرفي وفقط يدفع 600مليون دولارمنه ويبقي عنده المتبقی».(موقع شرق ديلي الحکومي 2مارس/آذار2017).
و نائب رئيس البرلمان «علي مطهري» هو بيدق آخرللنظام الذي إعترف بأبعاد نجومية للفساد والإختلاس والنهب من قبل حکومة احمدي نجاد حيث إعتبرالسلطة القضائية للنظام کانت شريکا في تلک العمليات النهب وأکد برأيي هذا کان قصورا من قبل السلطة القضائية عند مواجهة هذه المخالفات.( ايسنا 2مارس /آذار 2017 ).
وأکد عضوآخر للبرلمان «تاجغردون» بشأن مخالفات نفطية لزمرة «احمدي نجاد» قائلا إن الأرقام تبلغ 27ألف مليارتومان مايقارب 7مليارات دولار.(موقع إقتصاد اونلاين الحکومي 2مارس/آذار2017)
وفي المقابل تم إشارة إلی جانب من فساد زمرة رفسنجاني- روحاني في وسائل الإعلام المحسوبة علی خامنئي:
کتبت صحيفة «وطن امروز» في عددها الصادر 2مارس/آذار2017 مع إشاره إلی أعمال حسن روحاني الدجلية تقول: « الرحمانية کانت قد تجسد في إسلام الإمام علي» يتشدق مستلمو الرواتب النجومية! هولاء المستلمون الذين يضعون حقوق المواطنين تحت رواتبهم! وليس من الصدفة انهم دارسو القانون! وليس من الصدفة يصفون الکربلاء بانها درسا للمفاوضة»!
کما أشار الحرسي«رستم قاسمي» عضو برلمان النظام ووزيرالنفط في حکومة «احمدي نجاد»مجملا إلی حجم أعمال النهب في حکومة روحاني و أکد قائلا:« اليوم يقول السادة بان الحکومة نفذت تعهداتها حيال المواطنين واذا کان هکذا فلماذا مازال يحتاج المواطنين الدعم الحکومي 45 ألف تومان؟ من يجب ان يکون مخجلا حيال جيش العاطلين عن العمل من الشباب المثقفين؟» (وکالة الأنباء فارس -1مارس /آذار2017).
وإعترف الحرسي «حسن عباسي» بتوسيع الفساد في نظام الولاية بهدف هجوم علی زمرة روحاني وأکد قائلا:« نظام أرستقراطية له جذورداخل النظام وأصبح الفساد أمرا ممنهجا داخل مفاصل النظام».( موقع عصرجهان ا لحکومي-1مارس/آذار2017).
ذکر ممثل خامنئي في مدينة تبريز الملا «مجتهد شبستري» لآثار اجتماعية في الفساد الممنهج وأکد قائلا: البعض يحتاجون علی قوة العيش والبعض لديهم عيش متمول وفاخروهذا يؤدي إلی معاناة الجميع.(موقع آناج الحکومي-2مارس/آذار2017)