728 x 90

ايران ..اعتداء عناصر قوات الحرس علی عامل

-

  • 2/23/2017
الاعتداء على عامل لشركه ايران خودرو من قبل عناصر الحرس
الاعتداء على عامل لشركه ايران خودرو من قبل عناصر الحرس
أفادت التقارير الواردة أن الحرس المستقرين في مصنع ايران خودرو اعتدوا يوم الثلاثاء 21 فبراير علی عامل طفح کيل صبره بالضرب المبرح بسبب احتجاجه علی عدم دفع رواتبه بحيث انکسر أنفه وأسنانه وتم نقله من قبل سائر العمال الی المصحة. انه قال بهذا الصدد: «آيها المواطنون اني ضقت ذرعا ليس بسبب ما تحملت من ضربات. يا ليتني کانت مشکلتي هذه فقط. هذا الألم بسبب التحقير الذي أواجهه أنا وآلاف العمال الآخرين من أمثالي والنظام يحطمنا. اني أريد بشکل خاص أن أظهر بهذه الملامح أمام العدسات لکي يری العالم أنه کيف هؤلاء آشباه الرجال يحطمون من يتجرأ علی الکلام. اني عامل أعمل منذ سنوات في مصنع ايران خودرو بکل اشتياق منذ الفجر حتی ساعات متأخرة من الليل علی قدم وساق. لکي أحصل علی لقمة عيش. وفي بعض الأحيان نضطر الی البقاء في العمل حتی في أواخر الاسبوع وأيام العيد. ومنذ أن استولی الحرس علی المعمل فأصبح حال العمال أسوأ. ليس لديهم مهمة سوی النهب. انهم يسخروننا کالعبيد. الفساد يتفشی يوما بعد يوم. في بعض الأحيان نعمل علی مدار 24 ساعة. نحن العمال کنا نفتخر ذات يوم بعملنا. ولکننا الآن نخجل من المواطنين. لأن هذه السيارات التي تستخرج من المصنع، الله يرحم علی آصحابها. اني المغفل أردت بمساعدة العمال أن نعمل عملا لکي يعرف من هو خارج المعمل ماذا يجري داخل المعمل. المواطنون لا يعلمون ماذا يجري هنا في داخل المصنع. انهم يتسترون علی ما يجري هنا أمام الناس والنتيجة أنتم ترون کيف اني تعرضت للضرب. انهم ضربوني بقصد الموت أمام مرأی عائلتي وأطفالي. ذهب ماء وجهي وسمعتي فيما آنا نذرت کل حياتي لهذا المعمل. لا أعود أستطيع تحمل السکوت. من أين أوفر لقمة عيش لأهلي والله سئمت من هذا العيش وتعبت. بالله عليکم انهضوا وتحرکوا. لماذا المواطنون في سائر البلدان ينهضون. فهل نحن أقل شهامة منهم».