728 x 90

صورة لأحمدي نجاد وزوجين إيطاليين أسلما وهرّبا أسلحة لإيران

-

  • 2/1/2017
الصورة المنشورة مع الخبر نشرتها صحيفة "لاريبوبليکا" الإيطالية لـ محمود أحمدي نجاد الذي انتهت ولايته الثانية في فبراير 2013 کان التقطها مع زوجين مهربين للأسلحة من أهالي نابلولي.
وکانت الشرطة الإيطالية کشفت الثلاثاء، عن اعتقال ثلاثة أشخاص متورطين في تهريب الأسلحة إلی إيران وليبيا ونشرت الصحف الإيطالية صورة الزوجين إلی جانب احمدي نجاد الذي ينتمي لزمرة الولي الفقيه خامنئي.
وذکر موقع الإذاعة الفرنسية الدولية الناطقة بالفارسية أن "اثنين من المعتقلين هما زوجين من أهالي مدينة نابولي الإيطالية اعتنقا الإسلام" -ويبدو بأنهما علی المذهب الشيعي- وبحسب الموقع کانت لهما علاقة واسعة مع إيران والزوج اسمه جعفر.
أما المعتقل الثالث فهو أحد مسؤولي شرکة إيطالية لبيع المروحيات في العاصمة روما.
ولم تشر الصحف التي نشرت صورة الزوجين مع أحمدي نجاد أي تفاصيل إضافية بخصوصها کما لم تذکر تاريخ التقاطها.
ويواجه المعتقلون الثلاثة تهمة الالتفاف علی العقوبات التي کان فرضها المجتمع الدولي علی البلدين وتمت عمليات الالتفاف عبر شرکات تنشط خارج إيطاليا حيث أرسلت أدوات ووسائل يمکن استخدامها في المجال العسکري إلی کل من إيران وليبيا.
وحسب صحيفة "لاريبوبليکا" تم وفقا لهذه الصفقة تحويل مروحيات إسعاف إلی عسکرية، إلا أن التقرير لم يکشف عن اسم البلد الذي اشتری هذه المروحيات، إيران أم ليبيا؟
کما أصدرت السلطات في مدينة نابولي قرارا باعتقال مواطن ليبي علی علاقة بهذا الملف لم يکشف التقرير عن هويته.
وکانت السلطات القضائية الإيطالية بدأت التحري بشأن هذا الملف المتعلق بشبکة تهريب الأسلحة منذ عام 2011 إثر تنصت علی مکالمة هاتفية لأعضاء المافيا في مدينة نابولي المعروفة باسم "کامورا".