728 x 90

تعيين مساعد قوة القدس سفيرا للنظام الإيراني في العراق يأتي بهدف استمرار التدخلات في هذا البلد وتوسيعها

-

  • 1/25/2017

عيّن خامنئي عميد الحرس ايرج مسجدي مساعد قوة القدس الإرهابية سفيرا جديدا في العراق لاستمرار التدخلات الإجرامية وتوسيعها في هذا البلد. الحرسي مسجدي لعب دوما طيلة 30 عاما مضی دورا مهما في الأعمال الإرهابية للنظام خارج إيران لاسيما في العراق وسوريا.
1.الحرسي مسجدي وأثناء الحرب الإيرانية العراقية کان رئيسا لمقر رمضان حيث تحول فيما بعد علی شکل قوة القدس. وقال مسجدي في مقابلة مع وکالة أنباء مهر يوم 25 يونيو 2016: تشکل «مقر رمضان أثناء الحرب لتنفيذ أعمال غير منظمة وفدائية وخاصة والقيام بأعمال استخبارية» وتنظيم ودعم المجموعات العراقية و«هذا هو بالضبط ما تنفذه اليوم قوة القدس التابعة للحرس».
2.بعد تشکيل رسمي لقوة القدس في عام 1990 تولی مسجدي قيادة الفيلق الأول لقوة القدس حيث کان بديلا لمقر رمضان وکانت تتولی مهمة الأعمال الإرهابية في العراق وکانت المجموعات الإرهابية مثل فيلق 9 بدر والمجلس الأعلی تعمل تحت أمره.
3.بعد احتلال العراق في عام 2003، کان مسجدي أحد القادة الکبار لقوة القدس في ارتباط بالعراق وکان يتردد باستمرار علی بغداد والمدن العراقية الأخری مثل الناصرية والبصرة والعمارة والنجف وکربلاء وکان يمرر سياسة الاحتلال المبطن للعراق عبر عملاء عراقيين لقوة القدس من أمثال هادي العامري وابو مهدي المهندس وهاشم الموسوي وابو بلال اديب وحسن الساري و... .
4.العديد من الأعمال الإرهابية في العراق مثل زرع القنابل في الطرق منها علی طريق القيادة العليا للقوات الأمريکية في 20 يناير 2007 في کربلاء واختطاف 5 من الرعايا البريطانيين في بغداد في 29 مايو 2007 تم تحت اشراف مسجدي.
5.هذا الحرسي المجرم کان يمهد الارضية ممارسة الضغط والأعمال الإرهابية ضد مجاهدي خلق في أشرف عبر عملاء تابعين لقوة القدس في مناصب سياسية وعسکرية في محافظة ديالی العراقية. منهم عميل باسم عدي خدران قائممقام مدينة الخالص حيث کان قد اشترک بشکل نشط في تحشيد وتنظيم المرتزقة للهجوم علی أشرف في مقاطع زمنية مختلفة. کما أن 5 هجمات صاروخية علی مخيم ليبرتي نفذت تحت قيادته وعلی يد المجموعات الإرهابية الصنيعة من قبل قوة القدس.
6. بعد هجوم قوات المالکي علی الاعتصامات الشعبية في محافظة الأنبار في عام 2013 دخل الحرسي مسجدي مع سائر قادة قوة القدس العراق وعمل مخططات قمعية للقتل والتهجير من أهل السنة لهذه المحافظة.
7.مسجدي أصبح من مارس2014 مسؤولا عن ملف العراق في قوة القدس. حسن دانايي فر سفير النظام في حينه في العراق کان يعمل تحت اشراف مسجدي. وکان أحد واجبات مسجدي عمل تمهيدات لوصول المالکي الی ولاية ثالثة ولکن محاولاته باءت بالفشل.
8.لعب مسجدي الدور الرئيسي في تشکيل ميليشيات عراقية مجرمة والحشد الشعبي. دخول هؤلاء المجرمين في مناطق السنة وقتل الناس الأبرياء بالکامل کان يتم تحت اشراف مسجدي.
9.مسجدي اضافة الی العراق لعب دورا کبيرا في جرائم واثارة الحرب في سوريا وکذلک ارسال ميليشيات عراقية الی سوريا. في 13 يناير وفي ذکری مقتل عدد من الحرس في سوريا قال: «خطنا الأمامي في جبهاتنا کان بالأمس في اروند رود وشلامجه ومهران وحاج عمران. بينما الخط الأمامي انتقل الآن الی دمشق وحلب والموصل والفلوجة».
10.بينما الکثير من التيارات السياسية العراقية والعديد من الدول العربية، يقدمون الحرسي ايرج مسجدي مجرم حرب، فالح الفياض مستشار الأمن الوطني للحکومة العراقية قال ان الحکومة العراقية موافقة علی تعيين مسجدي سفيرا في العراق. انه قد «شارک في تشکيل الحشد الشعبي».
المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – لجنة الأمن ومناهضة الإرهاب
25 کانون الثاني/يناير2017