728 x 90

النظام الايراني يحجب 160 ألف قناة للتواصل الاجتماعي خلال عام

-

  • 1/20/2017
 -
-
20/1/2017
اعترف وزير الثقافة والإرشاد في کابينة روحاني، رضا صالحي أميري، أن بلاده قامت بحجب 160 ألف موقع وحساب علی مواقع التواصل الاجتماعي خلال العام الماضي، وصفها المسؤول الإيراني بقنوات "الإلحاد والفساد"، حسب تعبيره.
وأضاف صالحي أميري أن 27 مليون شاب إيراني يتواصلون عبر قنوات التواصل الاجتماعي، لاسيما "فيسبوک" و"تلغرام" وأن "الجمهورية الإسلامية قامت بحجب 160 ألف صفحة وموقع، بغية الحد من تأثيرها الثقافي علی الشباب"، حسب ما جاء في وکالة "فارس" الحکومية للأنباء اليوم الجمعة.
ويُعد تطبيق "تلغرام" أکثر وسائل التواصل الاجتماعية انتشاراً في إيران، حيث يستخدمه نشطاء المجتمع المدني والسياسيون من أجل تبادل الأفکار والمعلومات، خاصةً وأنه الأکثر أمنا قياسا بـ"فيسبوک" و"تويتر".
وحاول القضاء والجهات الأمنية الإيرانية، لاسيما قوات الحرس ، خلال السنوات الأخيرة حجب "تلغرام" بالکامل بسبب کثرة المعلومات المتبادلة بين النشطاء من خلاله، لا سيما أن أغلبها تخص القضايا الإنسانية وتکشف الفساد المستشري بين الجهات الحکومية في إيران.
رغم ذلک أکد وزير الثقافة والإرشاد في حکومة حسن روحاني، الذي کان يتحدث في مدينة قم التي فيها أکبر عدد من رجال الدين تشددا تجاه التواصل مع عالم الخارج عبر الإنترنت، أن "الحکومة لا تنوي حجب شبکات التواصل الاجتماعي بالکامل لکنها تحاول مراقبتها"، حسب تعبيره.
وکانت السلطة القضائية وقوات الحرس الإيرانيين قاما باعتقال المئات من مستخدمي شبکات التواصل الاجتماعي خلال السنوات الأخيرة، کان أشهرهم الناشط الشاب "ستار بهشتي" الذي فقد حياته إثر تعذيب مبرح تعرض له في السجن علی يد القوات الأمنية.

ستار بهشتي

يذکر أن مؤسسة "فريدام هاوس" freedom house صنفت النظام الايراني، في تقريرها السنوي للعام 2016، ضمن قائمة الدول الأکثر قمعا لحرية الإنترنت والإعلام، نظراً لحجبه مواقع التواصل الاجتماعي و"فلترة" المواقع الإلکترونية واعتقال نشطاء الإنترنت.
وقالت المؤسسة إن هذا التصنيف جاء مطابقا لتصنيف عام 2015 حيث لم تشهد إيران أي تغيير إيجابي باتجاه حرية الإعلام، وما زالت تستمر باعتقال الناشطين عبر شبکات التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية، وتفرض قيودا واسعة علی حرية التواصل عبر الإنترنت.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات