728 x 90

شبح الفيلق الخامس يطارد موظفي الحسکة.. أين بيان الوضع؟

-

  • 1/5/2017

5/1/2017

أقدم نظام الأسد مع بداية الشهر الحالي علی إيقاف رواتب عدد من المدرسين في مدينة الدرباسية بريف الحسکة لوجود بلاغ بأسمائهم للالتحاق بالفيلق الخامس اقتحام، في خطوة منه لإجبار أکبر عدد ممکن من الموظفين علی الالتحاق بالفيلق بعد رفض الکثير منهم الانضمام رغم الإغراءت المالية الکبيرة.
إبراز وثائق التجنيد
واشترط النظام علی جميع المدرسين إبراز وثائق من مراکز التجنيد التابعين له کشرط علی استلام رواتبهم للتأکد أنهم غير مطلوبين للالتحاق بالفيلق الخامس. حيث أبلغ المجمع التربوي بمدينة الدرباسية کافة المعلمين والمدرسين بضرورة إبرازهم لوثيقة (بيان وضع من التجنيد التابع للنظام) کي يکون باستطاعته توزيع رواتبهم، وهو ما أکده المدرس سعود عبد المجيد لموقع "ليکيتي ميديا" والذي أضاف أن المعتمد أبلغهم بضرورة إبراز الوثيقة کشرط أساسي لاستلام رواتبهم.
وأضاف عبد المجيد "قمنا نحن مجموعة من المعلمين والمدرسين بالتواصل مع التجنيد بطرق خاصة، حيث أُبُلغنا إننا مطلوبون لصالح الخدمة الاحتياطية وبالتحديد لصالح الفيلق الخامس اقتحام بحسب تأکيدات موظفي التجنيد".
دعم روسي - إيراني
وبحسب تقارير إعلامية؛ فإن الفيلق الخامس تم إعداده بدعم مالي ولوجستي کامل من حليفي الأسد (روسيا وإيران)، وتقدر رواتب مقاتليه بما بين 200 و400 دولار أمريکي حسب رتبهم (مجندون وضباط صف وضابط). أما التدريب والتکوين فستتولی عبأه الأکبر "قيادات عسکرية نوعية" من ميليشيا "حزب الله".
وکانت وزارة الدفاع التابعة للنظام أصدرت قبل أسابيع بياناً بتشکيل فيلق جديد تابع لقوات الأسد، ودعت شباب سوريا للانضمام إليه برواتب عالية تصل إلی 200 ألف ليرة سورية، کما بدأت الوزارة بحملات إعلامية للفيلق عبر إرسال رسائل نصية علی أجهزة المواطنين الخلوية عبر شرکات الاتصالات وحث الشباب علی التطوع في الفيلق الخامس.
اعتقالات
وتسبب الإعلان عن تشکيل الفيلق الخامس والرواتب المالية الکبيرة التي سيحصل عليها المنتسبون حالة من الاستياء لدی الموالين علی مواقع التواصل الاجتماعي وقالوا بإنه بمثابة دعوة للانشقاق عن قوات الأسد والانضمام لذلک الفيلق، في حين يحصل عنصر النظام ممن لديه قرابة الست سنوات في الخدمة علی راتب بقيمة 35 ألف ليرة سورية وأعلی راتب يتلقاه العنصر في ميليشيات صقور الصحراء التي تشارک بمعظم الاقتحامات هو عبارة عن ١٢٥ ألف ليرة سورية، حيث قام الروس بتشجيع الانتساب من الحلفاء والمواطنين والمطلوبين للخدمة الاحتياطية.
جدير بالذکر أن الشرطة العسکرية بمدينة الحسکة کانت قد داهمت کل من مديرية التربية والزراعة قبل أيام واعتقلت مجموعة من الموظفين کونهم مطلوبون للخدمة الاحتياطية.