728 x 90

-

رسالة مريم رجوي لمناسبة عيد ميلاد المسيح و العام الجديد الميلادي

-

  • 12/23/2016
 -
-

23/12/2016

مبارک لکم ذکری مولد المسيح، يوم قرت أعين العالم برؤية نبي الله المسيح (ع).
أيها المسيحيون الايرانيون الکرام،
أيها المواطنون الأعزاء،
يا أتباع عيسی بن مريم (ع) في أنحاء العالم!
مبارک لکم ذکری مولد المسيح، يوم قرت أعين العالم برؤية نبي الله المسيح (ع).
يا تری هذا اليوم هو عيد فرحة العالم، عيد الأمل وعيد الفلاح لأبناء البشر. وفي هذا اليوم التاريخي يحيي الانسان بکل خضوع لمريم العذراء، هذه السيدة التي ولد المسيح (ع) من عنائها وتضحياتها وأصبحت مصدر الهام وخلاص للبشر لاسيما خلاص النساء المضطهدات.

السلام علی مريم العذراء
والسلام علی عيسی بن مريم!
الرسول الذي جاء من أجل إحياء الأناس الميتين والأسری في قيد الاستغلال والاجبار الديني.
رسول جاء لإشفاء الأعمی خلف حواجز غربة الذات وجدران التمييز والفصل.
رسول عصی علی المتاجرين بالدين ولم يقبل لأي مساومة معهم. ولکنه في الوقت نفسه کان يدعو أصحابه والرواد والمنتفضين الی اعتماد الصفح بينهم ومع شعبهم. ذلک الرسول الذي کان يقول «حب لأخيک ما تحب لنفسک».
أنتم أيها المسيحيون الأعزاء الذين تنهضون في عموم العالم لمناصرة المضطهدين وکذلک المقاومة الايرانية، سمعتم رسالة عيسی المسيح من صميم القلب عندما قال «متی ما ساعدتم أصغر اخواني فقد ساعدتموني».
استلهاما منه نهضنا لازالة مصدر البطش والقمع والخداع والمتاجرة بالدين في ايران أي حکم ولاية الفقيه ونناضل من أجل اقامة مجتمع قائم علی الحرية والمساواة وفصل الدين عن الدولة حيث يعيش کل أتباع المذاهب والاديان أحرارا ومتساوين.
علی أمل أن تجتاح وطننا وشعبنا المکبل رسالة الخلاص التي کان المسيح ملهما لها، وأن توصل ايران الأسيرة الی بر الأمان والحرية.
وبهذه الأمنية أهنئ عموم شعوب العالم خاصة شعوب الشرق الأوسط بحلول عام 2017 الميلادي.
وکان عام 2016 عام المآزق لولاية الفقيه وعام تنامي احتجاجات الشعب الطافح کيل صبره وعام اتساع نطاق المقاضاة من أجل المقتولين في المجازر في ايران. کما کان عاما حيث عانت دول المنطقة لاسيما السورية الجريحة أکثر من أي وقت آخر من الحرب وسفک الدماء من قبل ولاية الفقيه.
علی أمل أن يکون العام الجديد عام ازدهار التحرر والتحرير في ايران وعام هزيمة ولاية الفقيه والاستبداد والارهاب الناجم عنه وعام السلام والحرية لجميع شعوب المنطقة.
أدعو الجميع الی التضامن مع مقاومة الشعب الايراني من أجل الحرية والديمقراطية وبدء مرحلة جديدة لجميع شعوب المنطقة.
مبارک لکم جميعا العام الجديد