728 x 90

أشهر سجينة إيرانية للعالم: لا تسکتوا أمام قمعنا

-

  • 12/11/2016
نرجس محمدي
نرجس محمدي

12/11/2016

بعد أن فشل نشطاء الداخل في نشر صوتها، استنجدت الناشطة الإيرانية الشهيرة، نرجس محمدي، نائبة رئيس "مرکز المدافعين عن حقوق الإنسان" التي حکمت عليها طهران بالسجن 16 عاماً، بدول العالم والمؤسسات الدولية في مساعدة المطالبين بالحرية في بلادها.
وطالبت محمدي في رسالة نشرها موقع "مرکز المدافعين عن حقوق الإنسان" دول العالم والمؤسسات الدولية بمساعدة المجتمع المدني الإيراني، وعدم السکوت أمام الاعتقالات والتعذيب الذي يتعرض له النشطاء في هذا المجال.
وقالت الناشطة الإيرانية إن المجتمع المدني الإيراني، هو من ضمن المجموعات التي تتعرض للقمع العنيف من قبل السلطة الحاکمة في طهران، رغم أن النشطاء يقاومون هذا القمع بالطرق السلمية.
وکانت السلطة القضائية الإيرانية قد حکمت علی الناشطة الحقوقية، نرجس محمدي، بالسجن 16 عاماً، 10 منها واجبة التنفيذ بتهم "الدعاية ضد النظام، وعقد اجتماعات غير مرخصة والتواطؤ مع جهات تريد استهداف الأمن القومي الإيراني، وتأسيس مکتب لمنظمة لم تحصل علی ترخيص قانوني"، حسب حکم القضاء الإيراني.
وأشارت محمدي في الرسالة التي تم تسريبها من داخل سجن أفيين بطهران إلی الأحکام الصادرة ضدها، مؤکدة أن السلطات في بلادها قمعت خلال السنوات الـ 20 الماضية، 10 مؤسسات مدنية مستقلة، کانت قد نشطت فيها محمدي بالطرق السلمية.
وعددت الناشطة الإيرانية المؤسسات التي عملت فيها خلال العقدين الماضيين، لکن النظام قمعها بشدة واعتقل ناشطيها، من بينها نقابة الصحافيين ومرکز مدافعي حقوق الإنسان والمجلس الوطني للسلام ونقابة المعلمين وجبهة المشارکة والمرکز الثقافي للنساء.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات