728 x 90

خامنئي يعترف: ندافع عن إيران في حلب!

-

  • 12/7/2016
علي خامنئي
علي خامنئي

12/7/2016
رد الوفي الفقيه علي خامنئي علی «منتقدي الاستراتيجية الإيرانية في سورية»، متمسکاً بضرورة «قمع العدو عند حدوده» بما فيها في حلب علی حد تعبيره.
ونقلت وکالة «فارس» للأنباء التابعة لقوات الحرس الإيراني عن خامنئي قوله خلال استقباله «عدداً من ذوي العسکريين الإيرانيين الذين قتلوا في سورية» الاثنين: «من يفتقر للبصيرة يسأل أين إيران من سورية وحلب؟ وهذا التساؤل يعود إلی غياب البصيرة. ينبغي ألا ننتظر حتی يأتي العدو إلی داخل بيتنا لنفکر بالدفاع عن حياضنا. بل يتعين قمع العدو عند حدوده» حسب قوله.
وأکد أن «الشباب الذين توجهوا إلی سورية والعراق يحملون هذه البصيرة، فيما هناک البعض اليوم يجلسون هنا في البيت ولا يفهمون ما هي القضية».
إلی ذلک، أفاد «المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية» المعارض في بيان أمس بأن «المقر الرئيسي لقيادة واستقرار قوات الحرس الثوري الإيراني في حلب يقع علی بعد 30 کيلومتراً جنوب شرقي وخمسة کيلومترات من مدينة السفيرة في معسکر باسم «البحوث» حيث يسميه النظام الإيراني بدجل «معسکر السيدة رقية»، ويشرف عليه العميد في الحرس سيد جواد غفاري قائد قوات الحرس الإيراني في حلب».
وتابع: «في داخل المعسکر هناک مقران للقيادة. مقر مخصص لمنظومة القيادة الخاصة لقوات الحرس وفي المقر الثاني إضافة إلی قوات الحرس يحضر قادة حزب الله کما هو موقع لتخطيط العمليات العسکرية. ويحضر عدد من ضباط وقادة الجيش النظامي في المعسکر أيضاً وينسقون العمليات مع قوات الحرس. کما أن هذا المعسکر يمثل أحد المقرات الدائمة لأفواج اللواء «صابرين» لقوات الحرس (قوات المغاوير). وتتجهز هذه القوات بالمدرعات وراجمات صواريخ 107 ملم».