728 x 90

إيران.. شعارات مناهضة للحکومة في جامعتي طهران وساوه

-

  • 12/6/2016
 -
-
توزيع منشورات «لماذا مجزرة عام 1988؟» وإطلاق شعار «الموت للديکتاتور»
حوّل مئات من طلاب جامعة طهران مراسم يوم الطالب إلی مشهد للاحتجاج ضد سياسات النظام القمعية. وجاءت هذه الحرکة الاحتجاجية تزامنا مع حضور الملا روحاني في قاعة الجامعة ورغم التدابير الأمنية المشددة الواسعة من قبل عناصر أجهزة القمع بما فيها وزارة المخابرات والوحدة الخاصة لحراسة الجامعة. ونظم الطلاب الذين منعوا من دخول قاعة الاجتماعات مسيرة في حرم الجامعة وهم يرددون علی طول المسير نشيد «أيها الزميل الدراسي» وهتفوا «ليطلق سراح السجين السياسي» و«الطالب يموت ولايقبل الذل» «آيها الطلاب الغياری احمونا احمونا» «الطالب المسجون يجب إطلاق سراحه» و«يجب إلغاء أمن الجامعة». کما احتجوا علی قانون التعليم الجامعي بالاجور وقانون يسمی بالسنوات الذي وضع ويتم تطبيقه من أجل ابتزاز الطلاب. کما وزعوا منشورات کتبت عليها «الجامعة ليست ثکنة عسکرية» و «السجن ليس مکان الطالب» و «لماذا مجزرة عام 1988؟».
وانتهت الممارسات القمعية لميليشيات البسيج لتفريق الطلاب إلی مواجهات حيث أرغم الطلاب الميليشيات علی الفرار.
وجاء التجمع الاحتجاجي لجامعة طهران رغم انتشار کثيف للعناصر القمعية وقوات الوحدة الخاصة لمکافحة الشغب داخل الجامعة منها في کليتي الاداب والهندسة وکذلک مقابل مدخل الجامعة والشوارع المنتهية اليها. کما وضعت قوی الأمن عجلاتها أمام الجامعة وأغلقتها منعا لالتحاق المواطنين إلی الطلاب المحتجين.
طلاب جامعة العلامة طباطبائي بطهران هم الآخرون أطلقوا في تجمعهم الاحتجاجي شعار «ليطلق سراح السجين السياسي» و «العامل السجين يجب اطلاق سراحه».
وأما في جامعة ساوه الحرة فانهالت عناصر المخابرات في الجامعة العاملة في جهاز «الحراسة» علی الطلاب بالضرب ومنعوهم من دخول الحرم الجامعي. وأدی اقتحامهم إلی مواجهات وکان الطلاب يهتفون «الجامعة ليست ثکنة عسکرية» و «الموت للديکتاتور».
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
6 کانون الأول/ ديسمبر 2016


مختارات

احدث الأخبار والمقالات